الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

F A R A W A Y



Every thing is backwards now..as if there was the true world and here is the dream……I barely remember my whole life…I dunno know who am I any more


From avatar


........................


تهرب من حاضرك وماضيك
من واقعك وبلدك ومجتمعك
من حكومتك وناسك وطاغيتك ونظامهم
من قسوه وفساد وظلم وقمع واحتجاجات وتظاهرات وصرخات
من انتخابات مزوره من تعذيب من بلد يقتل الاحلام ويفسد نقاء الروح

من تقاليد وافكار وتشوهات وتغيرات
من زحام واكتئاب وبطاله وجهل وتفاهه وتطرف وتشدد

من نكران الجميل ومن دوامه النسيان ومن زكريات تبغي التمسك بها
من اناس رحلوا وايام ولت ونوستالجيا تطاردك
تركض وتركض داخل النفق المظلم
وفي نهايته الضوء الوليد المبشر بنهايه ماعانيته اخيرا

.........................

تهوي تلك الصفعه من ذلك الشخص الضخم الجثه علي وجهك
تشق شفتيك الي نصفين والدماء تنفجر منها
تجد نفسك مقيدا الي مقعدا في غرفه مظلمه مثلما يحدث مع المعتقلين في غرف امن الدوله
يسلط ذك الشخص الضوء علي عينيك بقوه
فتري ملامحه لانها ببساطه انت تعلمها جيدا
انه الوقت او الزمن الذي كنت دائما في صراع معه طيله 27 عاما
يصرخ فيك وهو يجذبك اليه
مالذي تنتظره؟ كفاك انتظارا؟

........................

من اسباب هروبه انه يري مابداخل البشر
يري الفظائع ويري الاهوال

يري نفسه في عقول الناس وهم نائمون
ده اخواني مستتر
ده شيوعي
ده علماني وقح
ده بيؤيد المثلييين
ده مريض عقلي
ده بياخد علي قفاه
ده منافق

يري كل ذلك وسط الصديد والقرح التي تفيض من نفوسهم المريضه

..............

واقف في وش الرياح ماوقفش تجديفك
لا الروح تعبت ولا قلت مجاديفك

عبد الرحمن الابنودي


.............

عارف انا بحب النوم علشان مبعرفش استحمل تقل الدنيا
مش هروب ياطارق هو زي المخدرات كده حاجه تسندك علشان تعرف تكمل
انا معنديش الشجاعه اخد مخدرات بس بحلم اني باخد مخدرات
انا لو معملتش اللي بعمله ده صدقني هتجنن او هتحول لقاتل تسلسلي
لازم اهرب علشان اكون انسان المجتمع يحبه والنظام يرضي عنه

يتذكر تلك المحادثه امام الكورنيش في المدينه الناعسه
......................


ينتهي رمضان فتكتشف انك خائفا من مواجهه العالم بعد ان تعودت علي تلك الغيبوبه المريحه الروحانيه
فتقرر ان تقوم برحله بلا عوده داخل عقلك
ترغب في اخذ بعض الاصدقاء لكنك تقرر القيام والذهاب وحيدا

تتعجب من بشر يرون انفسهم ضحايا وملائكه ويقررون الاستمرار في الحياه
تتعجب من لومهم للاخرين بينما هم انفسهم شركاء في الجريمه
تغلق اذنيك وتغمض عينيك عن هراءهم
وتذهب الي هناك
...................

يتهادي جسدك ببطء بينما انت مغمض العينين
منعزلا عن العالم الخارجي في داخل عربه الاجره وسماعات الهيدفون في اذنيك
تنسكب موسيقا الترانس لتجعلك مندمجا في عقلك بعيدا عما حولك
بينما يتراصص علي جانبي الطريق صفوف انصار النظام في مواجهه انصار التغيير
يتصاعد الصراخ والهتاف
لكنك لست هنا
انت علي شاطيء ابيض الرمل امام محيط ازرق اللون
وسماء صافيه الجو
محمله بنسيم رقيق بينما تستند بظهرك الي تلك الشجره
تنظر بعين ناعسه الي اللامنتهي
وترشف من عصير البرتقال البارد بينما تستكمل الحان الترانس الصاخبه تاثيرها

..............................

بداخل تلك الطائره الصغيره يقف علي بابها بينما الهواء يتسرب للداخل
يتخلخل الضغط لانه دفع الباب فجاه
يغمض عينيه بينما يدير مشغل الاقراص الرقميه في حزامه
يقفز ليبتلعه الهواء
يطير في سعاده وقلبه يكاد ينشطر من اندفاع الادرينالين
لقد حقق حلمه اخيرا
ويلمح قوس قزح امامه فيبتسم وهو يوجه جسده اليه

over the rainbow so high


......................


علي قمه احد جبال شرم الشيخ في الصحراء
تقف تراقب شروق الشمس
تحب دائما ان تفعل ذلك
تتذكر انك هنا بعيدا عن هناك
هناك مزدحم لكن هنا يرحب بك
ترغب في ان تصرخ بسعاده ليصل صوتك لاله السماء

تبتسم وانت تدندن لحن الاخ جابا rise up


........................


تجري بجنون نحو غرفه ذكرياتك
تحطم بابها لتجد الصندوق مفتوح والذكريات تتطاير منه
تقوم بلمها بما اوحيت من قوه
تبكي في هلع وتصرخ وانت تحاول السيطره عليها كيلا تضيع منك
طفولتك مراهقتك دراستك في الجامعه صحبتك مع الرفاق
رحلاتك واحلامك برائتك التي تلوثت
اخوتك ووالديك
ثم تظهر هي بوداعه
هي التي تظهر دائما عندما تكون انت موشك علي الرحيل فتقنعك بالبقاء

تلملم كل ذلك في هيستيريا وتغلق الصندوق بقوه وتطير في فراغ الحجره
بينما المكان يتهاوي ويتحطم لكنك مطمئن ان الصندوق بامان

.....................

سافر وخدني معاك
بافطر علي دقا
باصبر علي الجوع
مابصبر علي الفرقه
والصبر اخدته معي
خبيته بعيوني
ياكاتب الورقه واكتب حواشيها
سلم علي البلد ياللي احبابنا فيها
اكتب ومليها سلم علي ديري اللي احبابنا فيها

ريم البنا

......................


تتذكر انك لم تعد ترغب في الحياه لانك فعلت كل شيء

صحيح انك اخفقت في البعض
لكنك راض رغم كل شيء
دخلت في تحديات مستحيله وذهبت لاماكن مخيفه في عقول البشر
وقابلت مختلف انواع الناس
حققت ذاتك
قابلت الشخص المناسب في المكان والزمان الغير مناسب
شبع عقلك من كثره القراءه وشبعت عيناك من السينما

انت انسان ناجح لانك تعرف اهدافك علي عكس الاخرين

تندمج اكثر في الموسيقا الصاخبه الساحره للترانس
بينما يحاول الاخرون بكل خرق ان يوقظوك لان عالمهم يتداعي وينهار

wake me up.....wake me up"

........................

اسمها مثل صفتها مثل ماتتمناه
تمنيتها فاصبحت
تتذكرها وتتذكر رائحتها وطعمها
تتذكر وجهها وضحكتها وابتسامتها
تتذكر ملمس يديها ورقتها
نعومه بشرتها وقوامها
رائحه حجابها وعطرها الاسر
انسيابيه جسدها في ثوبها الرقيق
احمرار وجهها خجلا

تخبرها ان ردائها الرمادي يفتنك
تخبرك انك تفتنها منذ الصدفه التي جمعت بينكما عند ذلك الصديق

اول مره احتويتها في تلك الردهه امام الناس
مكالمتها لك

طلبها ان ترحل وتتركها

فتقول لها انك لا تستطيع الحياه بدونها
مثلما ظهرت في حياتك بهدوء
سترحل بهدوء

تجدها تتلاشي من بين ذراعيك
فتتمسك بها اكثر وتركز في ادق تفاصيل علاقتكما

صوتها ودموعها وهمسها وضحكتها
حضنها وثرثرتكما وشرودكما
قبلتكما الاولي وقبلتكما الاخيره
همسك في اذنيها وهي راقده بجوارك
لمستها لانفك وذقنك النصف نابته
رغبتكما في ممارسه الحب مره اخري

ولكن ديدو تشدو بحزن وتقول لك dont slide

...........................


تتجه الي الشارع الرئيسي

تري الزحام الخانق من كتل البشر المتجهمه

تري السيارات المتكدسه محدجثه ضوضاء سمعيه وبصريه

تريد العبور لكنهم يسدون طريقك في بلاهه وسماجه

تغمض عينيك بقوه وتتحكم في اعصابك

وتشير بيدك ناحيتهم

فتشق الطريق مثل عصا موسي عندما شقت البحر

وتتطاير السيارات التي رفعتها لاعلي معترضه مذهوله

تكمل الطريق وعلي شفتيك ابتسامه شماته بينما الناس علي وشك الفتك بك

لكنك لا تنسي ان الترانس يدوي في اذنيك

"حالف لاخلي الزمن يمشي علي كيفي"


...................................



ur mind is the scene of the crime


تقاوم رغبه عنيفه ان تحمل سيفا بتارا لتنزل الي الشارع وتسفك الدماء

وتبتر الرؤووس وتشق الارحام

وتقتلع الافئده وتخصي الرجال وتغتصب النساء وتفرض قانون الغاب

تصرخ مثل رجل الكهف بينما الزبد ينسال من شدقيك

تشطر الهاربىن الي نصفين غير مبال بطلبهم للرحمه

رافعا سيفك ذى الدم المتجلط بينما تهوي بمقصلتك علي الباقين الغير مستحقين للحياه

تسلخ جلود الخونه والمنافقين وسارقي احلام البسطاء

تقتلع اسنانهم ببطء وانت مستمتع بذلك

تركل الاحشاء المتناثره في فرح وانت تندنن اوبرا vide cor meum


..................................


تجلس مغيبا غير مدرك في تلك الشقه الفارهه

الكل يشرب ويعربد

الكل يرقص في عنف وهيستريا لكن بالسلو موتشن

موسيقا الترانس تختلط بموسيقا شرقيه راقصه

تعرق من الجو المشحون وتلقي بزجاجه الهينكل

تقف امامك فتاه ربما تكون عاهره او راقصه

تثير هرموناتك باحكام بحركاتها المغريه

تفتح شفتيها في شبق وتتحسس مابين قدميك

لكنك لا ترغب لانك مخدرا تماما بفعل الماريجوانا

تتركها تفعل ماتريده ولا تستطيع المقاومه

انت في عالم اخر هناك حيث تنعم بالسلام

ويستمر الترانس في التصاعد


................................


تمسك مسدسك الالي وتجلس علي الفراش

تنتظر قدوم الموت حاملا منجله ليحصد روحك

تبتسم في سخريه وانت تنظر للباب المغلق

تسمع خطواته الثقيله

تصوب مسدسك لانك قررت تحدي القدر

بينما شبحها يجلس ورائك يربت علي كتفيك

ويقول لك لا تجزع

ثم ينفتح الباب

لكن تذكر ان الموسيقا مازالت تدوي والترانس مستمر

............................


اهرب الي واقع افتراضي لا بل سيكون واقع غير واقعي الذي وقعت فيه دون ان اتعمد ان اجعله واقع فتوجب علي ان اغيره او اتغير او اغير من حوله

اترك محمولي والقي باللاب توب واترك هويه تعريفي وكل مايتعلق بي

اتعمد ان اكون بلا هويه اغير شكلي اطيل ذقني وشعري امشي حافي القدمين لا اكترث بنظرات الناس واصفر في لا مبالاه

اتجول في مدن لا اعرفها واتسكع امارسه بلطف بحريه

اتنفس الحريه


...........................


اهرب علي الطريق الصحراوي في سياره صديقي في الطريق الي الاسكندريه العزيزه

نجتاز المسافات علي سرعه 160
مخرجا راسي خارج النافذه لاصطدم بالهواء المندفع بقوه
ارخي ظهري للوراء بينما الترانس مستمرا
لا يشق الظلام علي الطريق الا ضوء السياره
لكني لست في السياره

انا احلق عاليا ولا تنطبق علي قوانين الجاذبيه
اقفز فوق الابراج والعمارات
امتلك قوه لم يمتكلها بشر من قبل

اصرخ قائلا لقد فعلتها يا اولاد البؤساء

..............................


اهرب من كل ذلك وانطلق بقوه فوق رؤووس البشر البائسين لاحلق في سمائي واطير مندفعا بكبت وطاقه مخزونه منذ 27 عاما لاتنفس الحريه

ثم اهبط علي ارضي الاصليه وعالمي المهجور الامن الهاديء المثالي


واضع القابس علي راسي لاغوص فيه ولا استيقظ وانااام للابد

.............


"الي روايه انجيل ادم وخريف البطريرك"


اهداء الي عام 2002-2004-2007--2010- 2009


مدونه نوستالجيا منذ مايو 2008 من ارض العجائب مصر











MusicPlaylist
Music Playlist at MixPod.com