الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

صوتك


ربما جاءت تلك التدوينه متاخره نوعا ما فبعد ساعات ستدخل مصر في اهم مرحله منذ قيام الثوره

لن اخوض الجدال العقيم عن جدوي بقائنا في التحرير او اعتراضنا علي حكومه الجنزوري وتمسكنا بالبرادعي وابو الفتوح

لن اخوض في السذج الذين نزلوا الي العباسيه لتاييد حكم العسكر فانا لن اتوقف عن كرهي لحكم العسكر
لكننا نريد ان نهتم بالمرحله القادمه التي ستحدد طبيعه مجلس الشعب الذي سيكتب الدستور الذي سيبني الوطن

لن التفت الي احزاب كرتونيه او قديمه عجوزه مثل اصحابها ولن التفت الي احزاب تردد الشرع اولا او الاسلام هو الحل

بل ساذهب الي من يمثلني الي الشباب الذين اشعلوا الثوره الذين اعطوا للوطن املا ونورا بعد دخولها نفقا طويلا

هم لا يملكون مالا ولا سلطه ولن يعدوك بدخول الجنه ولن يعدوك باعاده امجاد الناصريين او شعارات فتره الملكيه

هم سيعدوك انهم سيفعلون ماباستطاعتهم ليغيروا مافعله الكبار بنا وليرسموا صفحه جديده

هم فقط بحاجه لانك تؤيدهم وتقف معهم وتاكد ان صوتك سيذهب الي من يستحقه

كن مع الثوره كن مع الشباب


الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2011

الثوره لسه مستمره


ده اول يوم ليا في البيت من اربع ايام تقريبا بس كان لازم اكتب وادون واسف لو كنت باقوله بالعاميه



الموضوع ابتدي يوم الجمعه لما طلعنا في مسيره ضخمه دعت لها صفحه خالد سعيد ووائل غنيم من جامع مصطفي محمود لاجبار المجلس العسكري علي تسليم السلطه في ابريل وانضممنا بعد كده لباقي التيارات الاسلاميه اللي كانت اعلنت نيتها علي الاعتصام ومن ضمنها حازم صلاح ابو اسماعيل


رحنا احنا وزملائنا طارق وخالد واحمد وفيليب ومحمد عبد الفتاح الصحفي في الاخبار وقعدنا علي قهوه البورصه لمحت فاطمه عابد وزوجها مالك مصطفي سلمت عليهم وعرفت انهم كانوا لسه راجعين من نقابه الصحفيين في مؤتمر كانت عملاه دكتوره ليلي سويف والده الناشط علاء عبد الفتاح اللي اتحاكم عسكريا


علي الساعه تسعه كده اعلن حازم صلاح ابو اسماعيل انه مش ناوي يعتصم هو والناس اللي معاه وطبعا الاخوان سبقوهم ومشيوا كالعاده واتبقي عدد حوالي عشره الاف واحد بمرور الوقت بدؤوا يقلوا وعلي الساعه واحده ونصف بالليل العدد مكانش يكمل خمسمائه معتصم من ضمنهم مصابين الثوره اللي جايين يطاببوا بحقوقهم وكنت عايز اعتصم لكن طارق قال مالهاش لازمه ومشيت مكتئب جدا وكنت قابلت عادل صليب وقال لي نفس الكلام

تاني يوم صحيت متاخر علي خبر فض الاعتصام الصبح بشكل وحشي من الامن المركزي واستغربت ليه العنف المفرط ده

وبعدها عرفت ان مالك مصطفي نزل هو والنشطاء اللي معاه يردوا الامن واتصاب في عينه
اتجننت وقتها وللاسف معرفتش اكلم فاطمه علشان اتاكد واتصلت باحمد عبد الماجد ياكد لي الخبر وقلت لخالد لانه كان في اسكندريه
قال لي انا جاي حالا وركبت انا اول عربيه رايحه القاهره
في الطريق عرفت ان العدد زاد بس الامن اقتحم الميدان وطرد المتظاهرين وبعدها المتظاهرين قدروا يرجعوا تاني



الساعه تمانيه كنت في الميدان كلمت هشام الجنيدي قال لي انا جاي ورحت لشارع الفلكي قابلته هو مجموعه من شباب سته ابريل نتكلم شويه ونشوف الوضع
انزلت لقيت العدد زاد جدا مع حضور كل افراد حركه سته ابريل ونزول التراس الزمالك وحصلت اشتباكات في شارع محمد محمود عنيفه كانت ريحه قنابل الغاز مغرقه الميدان

خالد جه بعد كده وجه انصار حازم صلاح ابو اسامعيل وبدانا نرتب لهجوم ونحصن الدفاعات ونعمل تكتيكات ومجموعات قتاليه
مكانش معانا غير الطوب وبس والرصاص المطاطي عمال ينزل علينا زي المطر جت رصاصه في راسي ودراعي عملت كدمه خفيفه
جه بعد كده محمد عبد الفتاح هو ومجموعه فرنسيه جايه تغطي الاحداث لقناه تشانل بلاس وعملوا معايا لقاء ودخلناهم لغايه المدرعات بتاعه الامن المركزي علشان يصوروا الاحداث وكانوا هيتصابوا وواحد منهم كانت هتجيله حاله اختناق من الغاز

الجدير باالذكر ان الغاز اشد واعنف من الغاز اللي استعملوه في يوم خمسه وعشرين

وكانوا بيضربوا بشكل هستيري وحاولنا نجمع نفسنا وهجمنا عليهم مره واحده لكنهم صدونا

قعدنا كده فتره وبعدها اتصل بيا اسامه عامر وقال لي انه جاي استنيته وخدته للمستشفي الميداني نشوف محتاجين دكااتره ولا لا

علي الساعه اتنين بالليل كده ابتدوا يهجموا من شارع القصر العيني بقوات اكبر ومدرعات تانيه بس قدرنا نصدهم لكنهم قصفونا بكم مذهل من القنابل لدرجه ان الدخان الابيض اتحول لاسود من كثافته

استمر الصد والكر والفر وعلي الساعه تلاتته مشت انا وخالد

تاني يوم رجعت وقابلت احمد فتحي ودخلنا تاني في شارع محمد محمود كنا بنجاول صدهم عند ناصيه مكتبه الجامعه الامريكيه

الشباب كان بيستبسل في الهجوم وجت فتره قصف الغاز وقف فمطرناهم بوابل من الحجاره خليتهم يرجعوا واثناء ده عسكري امن مركزي قذف حجاره علي راس خالد فاصيب وراح المستشفي الميداني وخد غرزتين بس رجع تاني كان مافيش حاجه حصلت وكان بيصور الاشتباكات

علي الساعه اربعه ونصف كان لسه الاشتباكات شغاله شفت نواره نجم واسماء محفوظ وكانت الناس بتظبط يصلوا المغرب ادام هارديز وندعي كلنا مع بعض وكان عددنا حوالي عشره الاف

اتصل بي اسامه عامر بيقول لي انه جاي من شارع طلعت حرب وشاف فرقه من الشرطه العسكريه جايه بسرعه ومدرعه معاهم
وفجاه لقيناهم داخلين فعلا بسرعه يسحلوا المتظاهرين ومدرعات الداخليه دخلت بقوه من شارع هارديز ومعاهم الامن المركزي وقعدوا يسحلوانا ويضربنا بالغاز ويطاردونا وحصلت اشباكات لكن المدرعات جريت ورانا

خرجت انا وخالد لغايه عبد المنعم رياض وناس هربت من شارع كوبري قصر النيل

طبعا كانت مفاجاه ان الشرطه العسكريه تدخل بالشكل ده قعدنا ساعتين استجمعنا قوانا ودخلنا تاني الميدان وانضم لينا ناس كتيره ووصل عددنا لحوالي خمسين الف
جه عمرو صلاح وسها واسامه وجه طارق ابن عمتي وناس كتيره جدا اشتراكيين وسلفيين وليبراليين وناس عاديه

بدانا نصد الاشتباكات تاني وجه التراس ومعاهم مولتوف وقعدوا يقذفوا المدرعات في نفس الشارع وبعد كده جه فصيل حاول يقتحم من ناحيه شارع الفلكي بس تم تحصينه كويس وسمعنا بيانات المحجلس الخيبانه والحجج الضعيفه وبقي هتاف الثوار يشق السما

الشعب يريد اسقاط المشير

ده مطلبنا رحيل المجلس العسكري

عرفنا ان البرادعي طلع مع عبد المنعم ابو الفتوح وحمدين صباحي يناقش الازمه
لكن الموضوع مش ازمه الموضوع ان احنا عايزين نستلم السلطه من المجلس قبل ابريل الفين واتناشر ونحدد معاد انتخابات رئاسيه بسرعه
حاولوا يسكتونا بقانون افساد الحياه السياسيه علشان الفلول بس ده كان قبل احداث يوم السبت
دلوقتي بقت تار بيننا وبين المجلس العسكري
المجلس هو اللي بيؤمر الداخليه بقمعنا وهو اللي ورا كل حاجه وهو اللي بيفسد الحياه السباسيه وهو اللي بيعطل عجله الانتاج وهو الي كره الناس العاديه في الثوره وهو اللي بيعتقل النشطاء وهو اللي بيقتلهم وهو اللي فرق الشعب لاسلاميين وكفره
وهو اللي قتل الاقباط في ماسبيرو
احنا عارفين ان لو حصل صدام مع الجيش هتبقي مجزره بس مابقاش ادمنا الا كده نعتصم ونتمسك بمطالبنا ونحمي الميدان ويتم مجاكمه اللي اتسببوا في الدماء التي اسيلت
الدم عمره ماهيبقي ميه


النهارده نزلت تاني والجو كان اهدي بس عرفت ان الاصبابات وصلت لاكتر من الف مصاب واتقتل حوالي تلاتين شهيد والمنظر كان مرعب من كتر براكين الدم الموجوده
لكن اجمل حاجه هي الناس اللي جت لنا من كل حته الشارع المصري بقي معانا
ولقينا مسيرات طلابيه جايه تنضم لنا وموظفين وعمال وفلاحين وكل اطياف الشعب جاي ينضم للشباب اللي صمد في الميدان واظهر بساله وقوه
جت مي وعبير وخطيبها يساعدوا وينضموا لنا

اتصل بيا ناس كتيره جدا يطمنوا عليا زمايلي وصحابي واهلي ووالدتي تعبت وجت لها ذبحه بس قامت بالسلامه واضطريت بس ارجع الليله علشانها علشان ضميري ميانبنيش

فيه ناس بقت معانا وبيشجعونا ومتفهمين موقفنا

احب اقول بس ان الشباب والمرهقين اللي كانوا بيهاجموا الداخليه ماينتموش لاي تيار سياسي وكانوا بيعملوا كده لانمهم غضبانين وشايلين كره ناحيه الداخليه زي ناس كتيره مننا رغم ان الشباب دول زودوا العيار شويه بمحاولتهم اقتحام الوزاره وده مالوش لازمه واستفزاز

بكره فيه مليونيه علشان نرغم المجلس انه يخلينا نختار حكومه انقاذ وطني ولو اني اتمني انها تكون لاسقاط المجلس واظن انها هتبقي ناجحه باذن الله لاني قبل ماامشي العدد كان مهول والهتاف واحد كالعاده

الشعب يريد اسقاط المشير

عزيزي دكتور احمد حراره انا شفت لقاءك مع يسري فوده وانا فخور بك وانت ادتنا امل

صحيح هم سلبوك نور عينيك لكنك من جواك نور اكبر وهو نور الحياه

لو هنتمسك بشغلنا ونفكر بانانيه ونقول لا كفايه كده ونشوف مصالحنا ومانبصش لمصلحه البلد يبقي نستاهل اللي يجرا لنا ونعيش من غير كرامه ونعيش مذلولين

الحياه لها طعم تاني في الميدان تخليك تحتقر واقعنا وحياتنا الدنيويه وتشوف الدنيا صغيره جدا وتافهه

في الميدان انت هتبقي بين ناسك الحقيقين بيوحدنا حب الوطن ورغبتنا في الحريه بيوحدنا كلمه مصرييين

الناس اللي ضحت بحياتها علشان حضرتك تعيش كويس اظن مش كتير عليهم انك تنزل تدعهم زكراهم تنزل تكمل مشوارهم
تنزل تطالب بحقك
تنزل علشان الظلم

تنزل علشان عيالك يعرفوا يعيشوا كويس

تنزل علشان احنا عايزينك بكره معانا

يسقط يسقط حكم العسكر







الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

اليس الصبح بقريب؟



أيه هى الثورة؟! مين اللى عملها؟! فين اللى حماها؟! مين اللى سرقها؟ مين ماسك إعلامها؟! مين اللى حاكمنا محاكمة عسكرية؟! مين اللى بيوصفنا إن احنا بلطجية؟!! فين الدبابة!؟ مين اللى سايقها؟! مين اللى دهسنا؟! ايه العبارة؟! مين اللى واكسنا؟ مين اللى مجوعنا؟! مين قاتل فرحتنا؟! ايه العبارة ؟ مين اللى مخوننا؟! مين اللى مفرقنا؟! مين اللى كابتنا؟! ايه العبارة؟



الجمعة، 11 نوفمبر، 2011

Bon Voyage


عندما هاتفني طارق ابن عمتي ليقترح علي ان اقضي اجازه مميزه بعيدا عن زحام القاهره والاسكندريه وبعيدا عن كل مايحيط بي من مشاكل واحباطات وصراعات سياسيه وخوف مما سيحمله الغد للبلد واضطرابات نفسيه خاصه
وافقته علي التو لاني كنت فعلا اتمني الذهاب الي الواحات وزيارتها وقضاء مغامره حقيقيه

ذهبت في اول يوم للمبيت عنده ثم انطلقنا في الصباح مع زملاء طارق وثلاثه امريكيين تعرفنا عليهم في محطه الاتوبيس وخلال طريق طويل ومرهق استغرق مايقرب من اربع ساعات وصلنا للكامب الذي سنبيت به في الواحات البحريه ثم اجرنا سياره لاند كروزر للانطلاق الي جبل الانجليز ومشاهده غروب الشمس من اعلاه وعدنا مره اخري للكامب ليلا للعشاء

في الصباح التالي ذهبنا لزياره معبد الاسكندر الاكبر في الصحراء ثم جهزنا ترتيباتنا مع سياره خاصه للقيام برحله الي الصحراء البييضاء وقمنا بالمرور علي الجبل الاسود في الصحراء السوداء وتسلقناه الي اعلي قمه وبالطبع لا يمكن وصف المنظر من هناك
بينما الرياح ترتطم بوجهك وانت تري الوادي كله حولك وتري السهول والجبال المحيطه فتنتعش وتنتشي اكثر

ثم دخلنا الي الوادي الجديد ومررنا بجبل الكريستال وصادفنا مجموعه فرنسيه من الفتيات ومجموعه اسيويه اخري مهتمين بتصوير تلك المنطقه اكتشفنا لاحقا انهم جيراننا في المخيم وفي الكامب الذي نزلنا فيه

ثم دخلنا الي الصحراء البيضاء ولن استطيع ان اصفها ابدا غير انها قطعه من الجنه بالفعل بصخورها البيضاء والمميزه وارضها اللامعه والهواء نفسه هناك نقي وصحي وتود حاله خاصه تسكن نفسك عندما تصبح هناك فتشعر بانك انفصلت تماما عن عالمك القميء
الحق اني قلت لطارق انا لاارغب في العوده الي عالمي لا ارغب في العوده الي العمل والمشاكل والمسئوليات اريد ان اصبح مغامرا في البراري والصحراء احمل حقيبتي واحاجياتي ومتعلقاتي وانطلق مع نفسي

المنظر هناك تشعر كانك في القطب الشمالي كما هو موضح بالصوره اسفل





وليلا تشعر كانك علي سطح كوكب اخر مع اكتمال القمر والسكون المرعب ذكرني بمشهد من فيلم ادويسا الفضاء لستانلي كوبريك

حولنا كان العشرات من المخيمات قد نصبت بمسافات بعيده بعض الشيء من اجانب من مختلف الجنسيات كوريين وفرنسيين وايطاليين وتشيك ومن السويد ايضا كلهم جاءوا بسياراتهم الدفع الرباعي الضخمه ليراقبوا معنا الغروب

كنت يومهااشكر الله علي انه منحني تلك الرحله لكي اصفي نفسي من الشوائب التي تملكتني ومن الاكتئاب الذي غمرني كالعاده وان كنت متفائلا بان الامور ستتغير نوعا ما بعد تلك الرحله واخذت موسيقي فيلم شجره الحياه لتيرانس ميلك تدوي في اذني وانا اندمج مع الطبيعه واكاد اصل الي جوهر الحياه والكون في حاله نادرا ماتتكرر معي وخاصه اني كنت شاهدت الفيلم قبلها واجلت الكتابه عنه

ليلا قمنا بشي اللحوم واخذنا نتسامر وكانت الصحبه ظريفه وودوده وراقبنا الشهب في السماء والنجوم ثم استيقظنا فجرا واخدنا نلتقط صورا رائعه للشروق ثم اتجهنا الي واحه الفرافره ونزلنا الي عين طبيعيه تفيض بالماء الدافيء لم استطع مقاومتها
شعرت كانني في جاكوزي طبيعي بينما جسدي يسترخي وعقلي يصفو ويروق
بينما الابخره تتصاعد من حولي واغطس الي قاع العين والمس ارضها ثم اطفو لاتنفس الهواء وقد شعرت اني تطهرت واصبحت انسانا جديدا

الحق اني بتلك الاربع ايام قد قضيت امنيه كنت اتمناها منذ زمن ولم استمتع بتلك الاجازه منذ كنت في شرم الشيخ العام الماضي

ربما اشعر بتقصير الضمير بعض الشيء حاولت ان اهرب الي ابعد مكان قدر استطاعتي ولم اخبر احدا اني ساذهب الا بعدما سافرت فعلا لكني كنت اود ان اكون لوحدي بدون هواتف تزعجني وحتي اخبار الوطن والسياسه لم اكترث لها ولم اكترث بما ينتظرني من مجهول فكنت حريصا علي الاستمتاع لاقصي درجه

اما المستقبل فهو بيد الله والرزق بيد الله ايضا
واما الوطن فهو بايدينا نحن فنحن من سنرسم معالمه ونحن من سنحرره
واما الحياه فهي مغامره سنخوضها ويجب ان نستمر احياء فيها
واما القلب فكفاه ماصابه فساترك مصيره للقدر














الجمعة، 4 نوفمبر، 2011

Cast Away



لست وحدك في مفترق الطرق او تشعر بالتوهان

فالبلد باكملها تقف في نفس وضعك


البلد مقبله علي انتخابات برلمانيه مجهوله المعالم في وسط صراع احزاب شرس مابين ليبراليه ودينيه والكل يتقاسم علي الكعكه


ومابين اعتقالات لنشطاء وسخط من الثوار تجاه المجلس العسكري حاصه بعد الوثيقه الفوق الدستوريه التي تضمن للمجلس ارغام سلطته علي الوطن وعلي من سياتي لحكم البلاد


وعلي الشعب الذي بدا يكره الثوره ويترحم علي ايام مبارك والحاله الامنيه المترديه والوضع الاقتصادي المرعب


اننا في حاجه لمن يوجهنا الي الطريق الصائب او الي ثوره جديده


.............


تخرج انفاسا من النرجيله بغضب وانت تحتسي الشاي مع اصدقائك في القهوه وتشرد بينما تعبث في محمولك


تود ان تشعر بالضياع مع انك فعلا ضائع


تفكر في المستقبل ومفترق الطرق


تفكر في مالذي يتوجب عليك فعله؟


تفكر فيها كيف تتخلص من لعنتها كيف تنساها كيف تاخذ قرارا بالابتعاد عنها


لكنك تفشل بمجرد ان تري اسمها يضيء علي محمولك بمجرد ان تذهب للنوم فتحلم بها او تقضي يوما كاملا بدون ان تسال عنها


تكره من وضعوك في مازق يمنعك من تحقيق اهدافك تكره المجتمع الذي يتدخل فقي خصوصياتك تكره من يراقبونك ومن يحسبون انفسهم اوصياء عليك وينصحوك


يحقدون عليك لانك حر واعزب وبدون مسئوليات دون ان يدروا انك تحمل هما ثقيلا والتزامات


السفر ام العياده ام تكتفي بعملك المؤقت ؟


............


تاخذ السياره وتخرج بها في الثانيه صباحا دون هدف محدد


ترغب في ان تهرب لكن الي اين؟


امك تعبث في شعرك فتخبرك ان الشعيرات البيضاء انتشرت في شعرك بصوره مرعبه


فتخبرها من الهم


تنظر الي المراه فتجد لحيتك غير مهذبه فتحتار مابين حلاقتها او تهذيبها


تنظر الي نظارتك فتحتار مابين ان تتخلي عنها وتقوم بالليزك ام ترتدي عدسات


تنظر الي رصيدك في البنك فتحتار مابين ان تنفق في ماترغب فيه وشراء مايلزمك من مستلزمات او عدم المساس به


امك تختار عروسا مناسبه لكنك مازلت معلقا ب من سلبت فؤادك


............


تراها في فراش المستشفي واهنه ضعيفه متالمه شعرها متناثر حولها


تشعر بالعجز ترغب في ان تهب لنجدتها


ترغب في ان تكون بجانبها وتقف معها لا تتركها ترغب في ان تجثو علي ركبتيك وتبكي امامها وتعتذر عنها


...................


تصبح شكاكا في كل شيء حولك


تشك في نقسك في اصدقائك


تصبح عصبيا لكنك فعلا عصبيا جدا


..........


تتمني للمره الاولي ان تكون مسلوب الاراده وان تجعل القدر يعبث بك كيفما شاء


تتمني لو تنام فلا تصحو او تصحو علي عالم افضل


تتمني لو تترك عالمك وتبدا من جديد


تتذكر توم هانكس عندما سقطت طائرته علي جزيره وقضي اربع سنوات يكافح لوحده للبقاء حيا ثم عودته للوطن لكن بعد تغير الاوضاع وبعد ان اصبح غير قادرا علي التكيف مع المتغيرات


تخشي من التغيير


تخشي من الفقدان


تخشي من نهايه النفق


لكنك في الواقع تتمناه بسرعه





الأربعاء، 2 نوفمبر، 2011

اتجمعوا العشاق ف سجن القلعه

"

" رب السجن احب الي مما يدعونني اليه"

اهداء الي علاء عبد الفتاح من احببني في التدوين ومن قابلته علي سلالم نقابه الصحافيين مع حركه كفايه منذ اعوام ظنناها لن تاتي بنور قريب


واسال مره اخري ياعزيزي علاء


اليس الصبح بقريب؟


يسقط يسقط حكم العسكر