السبت، 31 ديسمبر، 2011

اثنا عشر شهرا










جلس الطبيب النفسي امامي في السجن الذي توهمت اني بداخله بعد ان قبض عليا عملاء المخابرات الحربيه اثر اني كنت احوم حول وزاره الدفاع " بص يامحمد انت مابتفكرش الا في نفسك ومايهمكش انت بتعمل ايه غير انك تبقي مبسوط وبس بغض النظر الباقيين هيبقوا مبسوطين ولا لا ولا ايه عواقب اللي انت هتعمله حتي لو هتضر نفسك او اللي حواليك المهم عندك تعمله وخلاص ودايما حاطط نفسك في خانه المظلوم او المجني عليه بالظبط زي ماغبائك خلاك تقرب من هنا وكانك هتبقي بطل من غير ماتفكر اهلك ممكن يحصل لهم ايه لو جرالك حاجه وانت عارف ان اللي بييجي هنا مابيطلعش بعد كده نفسي بجد تبطل تبقي خيالي وتبقي واقعي وتراعي ظروف الباقيين زي البلد اللبي انتم خربتوها انت وصحابك الصيع المهم بالنسبه لك انت شخصيه لا تتحمل المسئوليه وشخصيه ضعيفه ومش ناضجه ومابتحسبش تاثير الكلام اللي بتقوله ولازم تتحكم في نفسك شويه مش كل حاجه لازم تعملها وتاخدها بالاضافه لموضوع الشك الي جواك ده خلاك انسان مريض ولا تطاق "

اختفي الطبيب لاجد نفسي اواجه نفسي في مراه الحمام










..................







انت تحاول ان تلقي مصرعك بتوجيهات من عقلك الباطن
في الحقيقه انت لا ترغب في الحياه وتعيش علي امل ان ينتهي اليوم محملا بذكريات لذلك انت سجين نفسك التي ترغب في الخلاص

انت لا تريد ان تصبح شخصا ناجحا او هاما او محترما فقط تعيش اليوم كانه اخر ايامك ولا تملك مخططا للغد
تترك نفسك لرمح القدر يحملك من ياقتك الي هدفه الذي لا تعلمه

انت تدعي انك لست قذرا او بنوايا خفيه لكنك تشعر بانك منافق وافاق وتتغير علي حسب الطابع العام


تعرضت لاربع حوادث سيارات في المواصلات
تعرضت لاطلاق نار مرتين
كدت ان تسقط من اعلي كوبري الازهر
تعرضت للفرم في شرم الشيخ من مروحه اليخت
كدت ان تغرق في الاسكندريه
كدت ان تنقلب بسيارتك عندما اخدتها ليلا وسرت باقصي سرعه
صعقت مرتين
كدت ان تسقط من اعلي الجبل الاسود في الواحات نتيجه لنقص الاوكسجين

لكن كل ذلك لم يقتلك بقدر ماقتلك النزيف المستمر بعد انتزاع قلبك بقوه




...........

تري الضوء قادم بقوة فلا تجد الوقت لتغمض عينيك ثم تشعر بارتطام المقدمه المعدنيه للسياره التي تصدمك ويتخدر جسدك بينما انت تطير ببطء مثل فيلم انسيبتشن لتسترجع شريط زكرياتك عن هذا العام
.......

تجد نفسك مازلت امام كورنيش الاسكندريه بينما وتشعر بالم بسيط في قدميك بينما رذاذ المياه المصطدمه بالصخور يصل الي ذقنك

تشعر كانك مررت بحاله ديجافو من قبل فانت هنا في نفس المكان الذي تقضي فيه نهايه العام كل مره هاربا من ارشيف ضخم من الاحداث ولكنك تسال نفسك هل انت تحلم نتيجه الحادثه التي تمر بها الان ومايراه عقلك الان مجرد نوع من تاثير المورفين ليهدا الالم؟

...........................





اعتقد انه اكثر اعوام حياتي مليئه بالاحداث والمفاجات والصدمات




في نهايه عام الفين وعشره كنت فاقد الامل في تغيير يعم المنطقه باكملها وخاصه بلدنا المنحوس مصر





رغم اني كنت مستقر نوعا ما بعملي ولا اعاني مايعانيه الاخرين من صعوبه في لقمه العيش فيتكفل عملي بان اعيش مستورا لكن خائفا من الغد ومن تقلباته




وفي نفس الوقت كنت علي ابواب علاقه اقتحمت حياتي وسلبت لبي ويمكن القول انها اصدق واقوي علاقه مررت بها في حياتي





بينما بو عزيزي يحرق نفسه لشعوره ويشعل ثوره في تونس نتابع تصاعدها لكن من دون اهتمام كافي حتي ليله راس السنه




كنا نستمتع باخر ليله في عام الفين وعشره وانا كنت الهو مع رفاق لي مابين مطاعم المعادي وكافيهاتها حتي عدت الي المنزل في تمام الثانيه عشر منتصف الليل لتدق الساعه معلنه بدء اول يوم من ايام الفين واحدي عشر





حاولت استكمال روايه رضوي عاشور الرائعه ثلاثيه غرناطه لكني كنت متعبا





كان وقتها اشاهد فيلم رسائل البحر الذي اعشقه حتي النخاع واتابع نوستالجيا خاصه بالاسكندريه حتي علمت بعهدها بنصف ساعه ماحدث من تفجير لكنيسه القديسسين واعتبرته نذير شؤم ووللصدفه كنت علي موعد في الصباح مع الاسكندريه







.......................





ذهبت للاسكندريه وجدتها عاصفه وغاضبه تمطر ولا تهدا تزمجر ولا تسكن




وجدت بحرها يبكي امواجا وهواءها يصرخ بقوه




وجدتها شوارعها صامته




وجدت اهلها صامتون علي غير العاده





لم اكن ادرك ان وقع الحدث مؤثرا لتلك الدرجه رغم ان ليا اصدقاء اقباط احترمت حزنهم لكني اعتبرته حدثا سيمر مرور الكرام وان كان جل مايشغل بالي هو مامصيري ؟ مالذي ساصبح به في المستقبل؟




هل استمتع بالساعات القليله مع من اختارها قلبي وولا ادرك هل هي تبادلني تلك الاحاسيس؟




لم اشغل بالي لاني كنت اود ان يتجمد الزمن وتبقي هي كما عهدتها بابتسامتها وعينيها التي تضحكان ونقائها وصفوها




كنت اخشي لمسها فتبعد عني كنت ارغب في احتضانها بينما يلفنا الهواء ونحن نواجه صخور الاسكندريه





كنت اود ان اقول لها اني ارغب في البقاء معها طيله عمري ان رضيت ان اكون خادما لها وعبدا بدون اجر فقط لااراها سعيده وامحو الحزن الذي اكتساها واجعلها تنسي الشدائد التي مررت بها فهي اطهر مخلوقه رايتها في حياتي واعجب بصلابتها وصمودها



اعطيتها كل مشاعري واخلصت لها وومنحتها قلبي بين يديها واوصيتها ان تحرسه جيدا لاني لا املك الا هو



قلت في خاطري اني لن ارجو من الله شيئا اخر بعد ان اجتمع شملنا والا يفرق بيننا






......................



لعنه الحب اللي بتذل الحبيب واللي بيننا نص حاله
واللي عشنا العمر نحلم بنلاقيه بين ايدينا ولسه بندور عليه
نص ضحكه نص فرحه نص راحه


....................








بدات احتجاجات في الشارع ضد ماجري للاقباط وحدثت اشتباكات عنيفه في العباسيه مع الداخليه الذين كنا متاكدين ان لهم ايادي خفيه وراء ماحدث




وتزامن ذلك مع تصاعد الثوره في تونس ونزول اغلب الشعب يد واحده ضد النظام





تزامن ذلك مع صدمه حدثت جعلتنا نفترق وانعزلت هي الحياه ولم اعد اشعر برغبه في الاستمرار




حتي جاءنا خبر هروب بن علي من تونس وتفائلنا ثم بدات الدعوات الي يوم الغضب




الخامس والعشرين من يناير




في البدء كنت غير متحمس ثم اخذت الموضوع بشكل جدي لان من تجربتي في المظاهرات كنت محبطا




كنا نعيش معجزه بكيت عندما رايتها




الالااف من الشباب والفتيات في ميدان التحرير ونصد قوات الامن المركزي امام شارع مجلس الشعب لنعلن احتلالنا للميدان





ونهتف ليلا





الشعب يريد اسقاط النظام




تلا ذلك اعتقالي من امن الدوله ونزولي مره اخري انا وخالد يوم جمعه الغضب وتلاها موقعه الجمل ومحاصرتنا لقصر الرائاسه وتنحي




مبارك ونزول البرادعي وتولي المجلس الاعلي العسكري امور البلاد




تلا ذلك بدء الثوره في لبيبا واليمن وسوريا والبحرين




وصول القرضاوي في جمعه النصر وبروز فصيل الاخوان المسلمين بكل قوته علي الساحه والحديث عن دوره في الثوره




ثم فض اعتصام خمسه وعشرين من فبراير الذي كان بدايه الشك في نيه المجلس العسكري




الي احداث اجتماعيه من زواج صديقي العزيز عمرو من حبيبته مروه




ثم الاستفتاء اللعين علي التعديلات الدستوريه الذي احدث فتنه في صفوف الشعب مابين ليبراليين علمانيين واسلاميين مؤيدين للمجلس




ثم اعتقال مايكل نبيل المدون لهجومه علي المؤسسه العسكريه وفض اعتصام ثمانيه ابريل الذي انشق فيه ظباط من الجيش ضد المشير




الي جمعه سبعه وعشرين من مايو التي اسمهوها جمعه العلمانيين واحداث مسرح البالون التي ادت الي اعتصام الثامن من يوليو شهرا كاملا




زواج صديقتي اعزيزه فاطمه عابد من الناشط السياسي مالك مصطفي في حفل زفاف جمعني برفاق الاسكندريه الاعزااء




محمد قباري مع خطيبته ياسمين والصديق العزيز احمد عبد الماجد




حفلات فرقه اسكندريه في الاعتصام وفريق كاريوكي واغاني الشيخ امام التي كنا نسمعها ونرددها هي وشعر احمد فؤاد نجم




ليالي الميدان التي كنا نقضي فيها اغلب اوقاتنا اكثر من بيوتنا وعملنا وكنا لا نشعر بحريتنا الا في الميدان مع رفاقنا ومع الثوار




كنا لا نشعر بانفسنا الا في المسيرات التهي تخرج من المساجد من جامع الفتح مع الرفيق مينا دانيال الذي استشهد في احداث ماسبيرو المؤسفه او من مسجد مصطفي محمود مع وائل غنيم واعضاء حركه خالد سعيد في مسيرات شبابيه تهتف ضد حكم العسكر





ولا انسي يوم خرجنا في مسيره ضخمه الي وزاره الدفاع حتي وقعنا في كمين نصبه العسكر مع البلطجيه والمواطنين الشرفاء تحولت الي موقعه جمل ثانيه كدنا ان نفقد فيها حياتنا وجعلتني اكره العباسيه للابد




الي بدء محاكمه مبارك وابناءه في رمضان وبكائنا من الفرحه واحداث السفاره الاسرائليه واحداث الفتنه الطائفيه في امبابه




وظهور نجم باسم يوسف الموهوب الذي تحدث بلساننا في حلقات برنامجه وعبر عما نرغب في رؤيت




وخروج جريده التحرير الي النور الذي يضم كل الرفاق المناضلين من كتيبه جريده الدستور القديمه




الي المحاكمات العسكريه ضد الثوار وخروجنا في جمعه لا لحكم العسكر





الي اشتعال الثوره من جديد في احداث السبت التاسع عشر من نوفمبر وفقدان مالك مصطفي عينه هو واحمد حراره واعتقال علاء عبد الفتاح وسقوط شهداء برصاص الداخليه والمعارك التي خضناها في شارع محمد محمود التي استمرت اسبوعا كاملا الي مليونيه تهتف لاسقاط المشير





الي وثيقه السلمي التي اثارت جدلا واحتفالنا بالعيد السابع لنشاه حركه كفايه واحتفالنا بالعيد الرابع لحركه سته ابريل





وسقوط القاذافي وهروب رئيس اليمن والانتفاضات التي اشتعلت في اسرائيل وروسيا وامريكا وانجلترا واسبانيا





والي اعتبار البرادعي من اهم مائه مفكر في هذا العام كما اختارته مجله التايمز وظهوري علي قناه تشانل بلاس الفرنسيه




الي رحيل عدد من نجوم الفن والفكر وعوده الجنزوري لتولي حكومه انقاذ وطني والي زياره البرادعي الي الزقازيق ومقابلتي معه




الي انتخابات مجلس الشعب وتايييدنا لقائمه الثوره مستمره




الي مفافعلته علياء المهدي علي مدونتها من صورها العاريه التي شغلت الراي العام والي حاله الانتكاسه التي اصابت الشارع المصري مره اخري والي علو صوت التيار السلفي وتحول صراعنا من صراع مع النظام الي صراع قائم علي الفكر والمزايده علي العقيده وتكفير الاخر بينما المجلس يدبر اموره في خفاء لانه يعلم اننا سنتوحد مره اخري ونقضي عليه في يناير القادم باذن الله




الي احداث مجلس الوزراء واعتداء الجيش علينا وعلي الفتيات والي جنازه الشيخ عماد عفت الرهيبه التي انطلقت من الازهر الي التحرير والي انتفاضه طلبه جامعه عين شمس ضد العسكر ومسيره حرائر مصر




.................





ياللي بترمي عليهم نار مهمها ضربت مهما قتلت العصافير في الهوا احرار دم الشهدا علي الاسفلت يطرح ورد يطرح نور شمع منور ست شهور اسكندريللا امام اعتصام مجلس الوزراء
.............






الي صراعنا مع مجتمعنا نفسه الذي مازال متشربا افكارا متخلفه وعقيمه تعود الي ستون عاما فاسده اخرجت اجيالا مشوهه ومتناقضه فيتوجب علينا ان نعالج انفسنا في البدايه ونتخلص من تلك العادات وتلك الافكار الرجعيه ونحاول ان نرتقي


صراعنا حول تطبيق الشريعه واالنقاب والحجاب وتشويه صوره الليبراللين وتدخل الناس في حريه الاخرين وفرض قيودا عليهم باسم الدين وباسم الحلال والحرام كانهم جميعا ملائكه وانبياء معصومين من الخطا بينما نحن الفجار الفساق اللاهين العابثين دعاه الرذيله



انه اقل مايقال عن ميراث مبارك ومازرعه في المجتمع ومازرعه من بذور فاسده متقيحه افسدت ادمغه البشر وقتلت روحهم وسممت فطرتهم



""يايها الذين امنوا ان جائكم فاسق بنبا فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهاله فتصبحوا علي مافعلتم نادمين"





ذلك المجتمع الذي افسد حياتي الشخصيه وقمع طموحي مما دفعني الي التفكير في الهجره والسفر للهروب من الامي




.............



.................




الي فيلم ميكروفون الذي راي فيه جيلنا نحن من يبحث عن الفرص في وسط مجتمع قاسي ليعبر عن نفسه من قصص حب تولد وتجهض الي فرص للعمل وفرص للبحث عن الهويه وفرص للاستقلال وتحقيق الذات




في المشهد الاخير بعد ان تتحطم احلام الابطال يذهبوا الي بحر اسكندريه ينظرون الي الافق وبداخلهم مشاعر غامضه




.............



" بحلم كتير اجري واطير




سما واسعه كلها خير




معايا ناسي واحبابي وانسي عذابي"




كاريوكي



........................






الي مرض والدتي والازمه الصحيه التي مرت بها والخلاف الذي نشا مع اهلي بخصوص مستقبلي وحياتي




والي ازمه تعرضت لها في العمل نتيجه تدخل شخص حقود وكريه ومريض في حياتي وتشويه سمعتي وبث السموم في كل من اعرفهم لتتغير علاقتهم معي وافقد من احببتها بعد ان تغيرت وماتت اجمل ماكان بيننا




فلست اعلم اكنت مخطيء في اختياري ام افسدت ذلك الحلم ام ان هناك امل في ان تعود المياه الي مجاريها



لكنه يخبو تاره ويعود مره اخري



ربما انتظره سنوات ربما شهور ربما ايام حتي تتغير انفسالناس وتنصلح عقولها



فان كان خيرا لي سيعود وان لم تكن مقدره لي فقدر الله وماشاء فعل



الي سفر احمد ابن عمتي للعمل في قطر وسفر ابراهيم رفيق طفولتي الي انجلترا لمده ثلاثه اعوام والي بلوغ حسن ابن عمتي عامه الاول





الي بلوغي ثمانيه وعشرين عاما اعزبا وحيدا لم يتقدم في حياته بخطوه



يحسدني الاخرين علي حريتي لكنهم لاا يعلمون اني اعود حزينا من عملي افتقد ان يكون لي اسره



احمد الله امي وابي مازالوا بخير لكنهم لن يبقوا الي الابد



حتي عملي اصبح متذبذبا والدراسات العليا تركتها ولا ادري هل ستحمل السنه الجديده خيرا ام نهايه لي؟

..................




مانيش عايز خلاص حاجه ولا محتاج انا لحاجه لو عايز صحيح حاجه مخلتوليش ولا حاجه انا مبخافش من حاجه فرضا لو هاقول حاجه هيحصل ايه؟



................




توجد اغنيه فرنسيه لاديث بياف



تقول
لا لن اشعر بالندم لا اشعر بالاسف حول اي شيء لست حزينا علي ايه لحظه مررت بها ولا تجربه

..............

انا بالفعل لا اشعر بالاسف مثلما كان العام مؤسفا في بعض الاحداث خاصه نهايته لكنه هام جدا وبه احداث اروع واجمل




الحقيقه ان اروع شيء هو ارتباطنا بالارض ارتباطنا بالميدان ليس لانه رمز للثوره ولكن رمز لوجودنا




مكان نتجمع فيه نحن الشباب من مختلف المراحل
تلتقي فيه كل من فرقتك الظروف عنهم ولم ترهم من مده طويله من نختلف التيارات ماركسي شيوعي ليبرالي سلفي اخواني علماني قبطي ملحد بهائي وسطي محجبات منتقبات مخمرات فتيات بشعورهن بكل حريه وعزه
عباءات جلالبيب بناطيل فساتين

تشعر كانه منزلك او وطنك تمر بحاله خاصه بداخله

تشعر بالالفه وتشعر بالحزن عندما تغادره

لا تشعر بالوقت لا تشعر بالالم لا تشعر الا بانك خالدا في جنه مثاليه يصنعها الشباب

كانك احد ابطال فيلم افاتار وجد نفسه وذاته في عالم اخر حتي اختلط عليه الواقع بالحلم فلم يعد يدري اين الحقيقه

لكنك سعيد ومطمئن


.....................

هذا العام شاهدت فيلما متميزا لتيرانس ميلك يدعي شجره الحياه

الفيلم باختصار شديد عن الانسان وعن الحياه عن دوافع البشر منذ ان يكونوا صغارا حتي الشيخوخه

من اعمق ومن الروع الصور الفنيه التي تجسدت الي شاشه السينما
كنت اود الحديث عنه منذ فتره طويله لكني لا اجد حروفا لتعبر عما ارغب في وصفه

.....................





شكرا الي السينما والكتب والموسيقي والسفر ومصر الجديده واسكندريه واصدقائي والثوره والشيشه التفاح وشله بيت الشمس والسينابون
وعصير البرتقال والبطاطس المحمره والسمك وحسن ابن اختي وطارق اللي باتعبه معايا كتير ومايعرفش انا بحبه اد ايه

لولاكم انا ماكنتش اقدر اكمل لغايه نهايه الفين وحداشر واستقبل نهايه العالم في الفين واتناشر

هابي نايس ايند اوف زا وررلد
سي يو اوول ان انازر وورلد



.................





انت كل حاجه انت املك الوحيد



وكل حاجه بتدور عليها




جوه منك بتناديك انسي اللي فات



اكتب لنفسك كتاب حقق حلمك



افرد جناحك وطير في الهوا سقفك بعيد فوق في السما




صدقني انت مش وحيد انت كل شيء جديد



كاريوكي-امير عيد















هناك تعليق واحد:

Ahmed يقول...

عام حافل :)

كل سنة وانت طيب وبالصحة والسـلامة :)