الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

dont let go



لم تتكرر تلك الحاله معي هذا العام الا مرتين مره مع فيلم جاتسبي العظيم والمره الاخري في فيلم فرش وغطا 

تخرج من السينما منتشي منفصل عن العالم تسمع الناس تتحدث في المواصلات وتتشاجر
لا تشعر بتيار الهواء البارد الذي يلفح وجهك من نافذه السياره 

تنسي الفوضي والعشوائيات بميدان رمسيس 

تنسي انك كنت ترغب في تلييه نداء الطبيعه لانك مشغول بما هو اهم واعمق

تتخل نفسك ضد الجاذبيه ولا تعترف بك وتحلق كما تريد وتترك لنفسك العنان 

لا تسمع رنين هاتفك
فقط انت هناك مع دكتوره راين في الفضاء الخارجي تسبح معها بينما تنصت الي صمت الكون والفراغ الذي يحيط بكم الا من النجوم 

تنظر الي السماء الملبده بدخان ناتج عن حرق قش الارز فتكونت سحابه كئيبه تمنع عنك رؤيه النجوم 

لكنك تخترق كل ذلك بذهنك وتصل الي السرمديه 
مازالت الموسيقي العبقريه تدوي في اذنيك  

تتذكر مشهدين 

مشهد  دكتوره راين وقد يئست من الامل وقررت الاستسلام لمصيرها وقد خارت قواها وربما رغبه منها شخصيه في انهاء حياتها لعدم قدرتها علي نسيان الماضي وتحمل الالم الذي يغمر روحها ثم تقرر التمسك بالامل وتملؤها العزيمه 

ومشهد النهايه عند وصولها الارض واحتضانها لطين الارض وقد نجحت واثبتت قدرتها علي البقاء والاستمرار وبدء حياه جديده

 

ليست هناك تعليقات: