الأربعاء، 18 مايو، 2011

جمعه القباحه



انهي صلاه الفجر بعد ان شكي همه الي الله لعله يستطيع النوم لكنه لم يستطع
مازال مصابا بالارق وساعتاه البيولوجيه معتاده علي النوم في السادسه صباحا ليستيقظ في الثانيه ظهرا ليذهب الي عمله

قرر ان يخرج كل مابداخله خاصه بعد ان قام بدهس قلبه بحذائه وهرس شرياينه وقرر ان ينهي مايعذبه

تامل ذقنه التي اصبحت اطول من ذقن السلفيين وكل من يراه يقول له ياشيخ فيسخر من نفسه لكنه لا ينكر انها تمنحه هيبه ووقارا وقوه في مواجهه من يفكر ان يتعرض له او يستنكر فعلا يقوم به

يتذكر مكالمه صديقه الاخواني وكلامه عن حياته الشخصيه التي لا يرغب احد ان يتدخل بها ولكنه تدخل من قبيل انه يهتم بمصلحته الشخصيه بطريقته المنمقه العميقه التي تجعلك تتذوق كلامه ولكنك تكتشف انه القي حجرا في افكارك ليجعلك متذبذب

يقرا شريط الاخبار عن الافراج عن زكريا عزمي فيصدر مقطوعه موسيقيه من حلقه اعتراضا
الم يكتفوا بان يفرجوا عن سوزان ؟ وانباء عن الافراج عن مبارك نفسه؟
ثم ماتلك الطريقه التي يتحدث بها طنطاوي والمجلس العسكري؟

وماتلك الطريقه المفزعه التي تحاول الصحف بثها عن الانهيار الاقتصادي الوشيك والازمه؟
بالفعل هو يسمع اخبار مخيفه وشائعات رهيبه تقول ان مصر ستصبح بلد جياع في شهر رمضان

يربط ذلك بازمه السولار وماظاهرات الاقباط والتسيب الامني والعنف الذي مارسه الامن المركزي في مظاهره السفاره الاسرائيليه
هو نفسه بدا يكفر بالثوره وبدا يلعنها لانها خرجت عن حدودها واصبحت تفتقر لسحرها وباتت ثقيله الطعم

يقرر التركيز في عمله فيواجه مصاعب منها ان موارده الماليه تنتقص واحتياجه لشراء اجهزه جديده مكلفه بالاضافه للدورات التدريبيه التي ينوي ان يشترك بها وستكلفه اكثر الي جانب التزاماته الشخصيه ورغبته في السفر للاسكندريه لتهدا اعصابه

ثم تظهر هي مره اخري في الصوره فيحاول ان يبعدها عن ذهنه لكنه يفشل

يقرا مجموعه ذهبت الي شلال لبهاء طاهر لينسي اوجاعه
يستمع الي موسيقي ويشاهد فيلما بيج فيش لتيم بيرتون ليبحر في خياله

يقرر ان يبدا الصباح بالتنسيق مع اصدقائه للعربده مثلما كانوا معتادين لكن يتذكر ان اغلبهم مشغول او متزوج

يتذكر انه لم يذهب لتنظيف بدلته من اجل ان يحضر حفل زفاف فاطمه صديقته يوم الجمعه ثم يتصل به صديقا ليخبره عن مؤتمر ايضا يوم الجمعه ثم يقرا علي الفيس بوك عن جمعه الادب التي ستكون في ميدان التحرير للرد علي مافعله المجلس العسكري

فيقرر ان يتجهز لجمعه قله الادب التي ستكون يوم السابع والعشرين من مايو

اذن فليستمتع بحياته قبل تلك الجمعه

فليشاهد فيلم الفاجومي وليقرا اكثر ويحاول ان يودع الاسكندريه للمره الاخيره

تدخل هي مره اخري الي ذهنه ويتسائل هل يستطيع ان يصبر علي فراقها وكيف يفعل وهي كانت نور حياته وسببا لصبره علي كل مايواجهه

يدعو الله ان يراها قبل تلك الجمعه ولتكن الاخيره

سينزل في تلك الجمعه ليغضب ويرغي ويزبد ويصرخ

سينزل ليس من اجل الثوره بل من اجل القباحه

الي لمن يقرا تلك الكلمات ارجو ان تنزل لسبب ارقي من اسبابي ليس من اجل القباحه

بل من اجل مصر

من اجل الثوره ومن اجل الشوط الطويل الذي قطعناه

هناك 15 تعليقًا:

Foxology يقول...

جميلة

عنوان مناسب تماما الحقيقة :)

تحياتى

فاتيما يقول...

اسبابك هيا تقريبا اسبابنا كلنا يا ليكتر ...

وبعدين مالها القباحة ؟!!!

مع اللى بيلوا دراعنا .. مهياش عيب
محنا مؤدبين بقالنا كام شهر اهو
خدنا إيه ؟!!

ان شاء الله
تبقى جمعة الخير
والحسم ..احنا تعبنا قوى بقى


و ربنا يريح قلبك
يا رب

:)

بسنت يقول...

تعددت الاسباب والحياه= واحده
تعددت الاسباب ومصر = كتير
ربنا يسهل

Tears يقول...

هى فعالة لازم تكون جمعه قله الادب او العين الحمرا عشان فيه استهبال بيحصل

dr.lecter يقول...

فوكسولجي
مالقيتش غير العنوان ده يناسب اللي عايز اقوله

dr.lecter يقول...

فاتيما

بعتذر اني مكنتش برد بس قلت لازم ابقي عندي ذوق وارد ولو مره

الله يجبر بخاطرك ويسمع منك يارب

dr.lecter يقول...

بسنت

معاكي حق

dr.lecter يقول...

تييرز

انا خايف انهم يتسافلوا معانا بس ربنا معانا ان شالله

khaled يقول...

رائعة هذة التدوينة وإسفدت منها كتير

I.G.B يقول...

أسبابي ممكن تختلف عن أسبابك .. بس النتيجة واحدة أنا نازل اقل ادبي عشان خلاص فاض بيا من الدب والنتيجة الغير مرضية بالمرة اللي بنتعرض - بالضدا واحيانا بالصاد - لها جميعا .
باختصار : انت لسان حال شباب كتير يا ليكتر .. ربنا معاك .

فشكووول يقول...

السلام عليكم
تحياتى
افكار كثيره تراودنا وونقف حيرانين ماذا نفعل .. بس مش شايف معايا ان العيار زاد شويه ومحتاجين شوية انضباط
تحياتى

الازهرى يقول...

هناك أمور تحدث وراء الكواليس

لا بد من استبيانها وإلا ضاعت الثورة

وأدعوا الله تعالى أن لا يحدث ذلك


تحياتى دوما

dr.lecter يقول...

فشكول

اللي عايز انظبياط هو المجلس

dr.lecter يقول...

اي جي بي

الله يكرمك هاستناك في الميدان ان شالله

dr.lecter يقول...

الازهري

باذن الله حقنا مش هيضيع