الجمعة، 21 يونيو، 2013

رجل من فولاذ

 
 
 
قد يكون هو اكثر فيلم منتظرا لهذا العام منذ بدا الاعلان عنه منذ عام ونصف وخاصه انه تم التكتم علي العديد من التفاصيل الخاصه به مع وجود كريس نولان كمنتج وصاحب الفكره والخطوط العريضه للقصه ووجود زاك سنايدر كمخرج صاحب الفيلم المثير watch men  مع طاقم تمثيلي مغري ومؤلف موسيقي ثقيل مثل هانز زيمر
 
البعض قد خاب ظنه كثيرا منذ سبعه اعوام في اخر نسخه لفيلم سوبرمان خاصه مع الدعايه الضخمه والميزانيه الهائله لكن الفيلم مني بالفشل  فحاول صناع الفيلم ان يقوموا مثلما فعلوا مع باتمان ان يعطوا للسلسله بدايه جديده مختلفه وقد تشعر بلمسه نولان في العديد من المشاهد بالفعل
 
مشكله سوبرمان انه ليس بخلفيه معقده مثل باتمان او سبايدرمان  انه حتي ليس بشريا بل هو ات من كوكب اخر اكتسب قدرات خارقه جعلته مثل الاله ورمزا للمخلص او المسيح للبشريه
هو لايقهر ولم يهزم ولا يمتلك نقاط ضعف الا ناحيه حجر يسمي كريبتون لكنه لم يتم زكره في السلسله الجديده
 
المشكله الاخري ان سوبرمان يتسم بالمثاليه والكمال  هو كائن فضائي من حضاره متقدمه وعظيمه بعث بعيدا عن كوكبه الذي دمر ليصبح رمزا للارض ويتم تبنيه من ابوين يحاولا اخفاء هويته  الا ان يتم كشف هويته من قبل صحفيه تسعي وراءه بعد ان انقذ حياتها
 
ورغم كل ذلك هو اقدم الشخصيات الخارقه والاب الروحي لها ورمزا لامريكا بلونه الازرق والاحمر انه رمزا عالميا  منتشر في كل بلدان وقارات الارض 
 
من منا لا يتمني ان يكون سوبرمان ان يكون الها؟  ويقع علي عاتقك الاهتمام بالارض والعنايه بالبشر؟
 
في نسخه سنايدر ونولان  الجديده ينسفان البدايات التقليديه لافلام السوبر هيروز لا يتعمقان في التصاعد التدريجي للبطل وتعرفه علي هويته واحساسه بحجم المسئوليه بل  يركزان في الثلث ساعه الاولي في استعراض ازمه كوكب كريبتون ودوافع جنرال زود لان يحتفظ بالسجل الخاص بسكان كوكبه وسعيه لاعطاء فرصه جديده لانقاذ حضاره قومه ولكنه يلجا لطرق عنيفه متوحشه يبررها لنفسه ويعترف بانه يعلم انها طرقا غير مشروعه لكنها تخدم هدفا اسمي  وقد برع الممثل مايكل شونان في اداء تلك الشخصيه بل وربما تجد نفسك تود له ان ينجح
 
المؤثرات البصريه لن تستمتع بها الا في سينما الايماكس ولا ابالغ هنا في قولي لذلك فقد جربت اولا انا ومجموعه من اصدقائي الفيلم اولا في نسخه ثري دي عاديه جدا لم ننبهر بالفيلم ولم نشعر بمذاقه الا عندما ارتدنا الايماكس واستشعرنا الفارق
 
المؤثرات الصوتيه والدولبي الخاص بالايماكس لوحده كفيل بانك تتشبث بمقعدك وكانك داخل الفيلم ولذلك الفيلم صمم خصيصا ليعرض بتلك التقنيه وحتي الثري دي مبهرا في الايماكس  ولعل تلك احدي نقاط الايجابيه في الفيلم بجانب طبعا الموسيقي العظيمه التي وضعها هانز زيمر
 
هانز زيمر ربما يعتبره البعض قد استهلك ولم يصنع تيمات جديده بعد اعماله مع نولان لكنه هنا سيجعلك لن تنسي الثيمه الاساسيه للفيلم وتدوي في عقلك حتي بعد مغادرتك للفيلم  ورغم ذلك تبقي تيمه جون ويليامز الخاصه بالسبعينات مفضله لي
 
مشكله الفيلم نقطتين
 
النقطه الاولي كثره الاعلانات او  tv spot  جعلتك تترقب وتنتظر وتكون مشحونا بعمل سيكون عظيما ورفع سقف توقعاتك لاعلي
 
وهنا تجد انه اقل من توقعاتك بكثير لذلك ستحبط
 
النقطه الثانيه  الفيلم بارد وتلك حقيقه
 
لا ادري هل لان البطل ليس بشريا فلم تندمج معه او قصته ليست قصه كفاح او تراجيديا او مليئه بالدراما مع انها كانت تصلح ليكون عملا عظيما لو تمت كتابه السيناريو والتركيز علي بضع نقط افضل من التركيز علي الجرافيكس والمؤثرات والمعارك التي استنفذت ساعه كامله من الفيلم
 
رغم ذلك اداء دايان لين وكيفن كوستنز كابوين لسوبرمان كان ودودا وحميماا  وكانت من ايجابيات الفيلم واداء راسل كرو لا اتخيل  احدا اخر كان يمكن ان يعطي الكاريزما لتلك الشخصيه رغم انك ستجد مارلون براندو بالمقارنه في نسخه السبعينات لكن كرو يربح في النهايه
 
امي ادامز  يكفي انك تشاهدها في نسخه ثلاثيه الابعاد لتجل يومك لطيفا حتي لو كان وجهها امتليء بالتجاعيد مثل تعليق احد الاصدقاء
 
هنري كنفل  ربما يكون افضل من ذلك الشاب في نسخه برايان سينجر لكنه مازال يفتقر للكثير لكي يصبح نجما رغم وسامته وقوامه الجسدي العضلي
 
بالطبع لا يخفي ان تم استعراض قوه امريكا العسكريه في العديد من المشاهد كانها ترهب العالم باماكانياتها وايضا لا تنسي ان البطل ترعرع في امريكا  ومدين لها بالولاء  وذلك ليس بجديدا علي تلك النوعيه
 
في نظري الفيلم كان بامكانه ان يصبح افضل بكثير فليس بالابهار لوحده تحيا الافلام  بل يجب ان تحفر لنفسها علامه في وجدانك
 
لكن ان شئت ان تستمتع بالابهار فلن تندم لكنك لن تجد فيلما قويا كما تحلم مثلي منذ عام


هناك 6 تعليقات:

الازهرى يقول...

إحنا عندنا أيماكس فى مصر ؟؟؟؟

dr.lecter يقول...

اه ياااسامه في الشيخ زايد في اكوبر

فاتيما يقول...

بغض النظر عن التدوينة
ومش هعلق عليها ...


انا جاية اقولك ان 30 ستة
على قد خوفى منها
على قد تفاؤلى
وامنيتى انه يكون يوم النصرة
هوه وما بعده
ولو النتايج حتى مجتش كما نتمنى
يكفى يكون بداية
خطوة كبيرة ف مشوار طويل مبتدى
ولسه هنكمله ان شاء الله
لسه
مهما حصل


انا جاية عشان ...
عاوزة اقولك بس
تخلى بالك من نفسك
وعاوزة أقولك
انى بحترمك قوى قوى
على اخلاصك لكل شىء بتحبه
ومؤمن بيه
ومبتتخلاش عنه
حتى لو هوه اتخلى عنك
ف لحظة غباء أو يأس


وعاوزة أقولك
انى بدعيلك من قلبى ربنا يكرمك
ويفرحك بالفرحة التامة
اللى ميحصلش بعدها
ما يحزنك ابدا ....


وعاوزة اقولك انى بحبك قوى
وكأنك ماجد اخويا ...
بكل براءته ونقائه
ومحبته للدنيا
على قرفها وغمها
وعكننتها عليه دايما



وعاوزة أقولك
انى فخورة بيك قوى
على كل حاجة
على صمودك
وجدعنتك
وحنانك ف عز القسوة
وحبك للبلد دى اللى بجد


تانى
خلى بالك من نفسك
وان شاء الله
مكتوبلك ومكتوبلنا معاك الفرح
وربنا يطمنى عليك دايما



اختك
فاتيما

dr.lecter يقول...

فاتيما ان بجد نفسي اشوفك انت كلامك لوحده بلسم ربنا يجازيكي كل خير علي كلامك ده
ده اكونتي علي الفيس ياريت تضيفيني

https://www.facebook.com/#!/profile.php?id=779488141

فاتيما يقول...

انا زى مكى ..
معنديش فيسبوك يا ليكتر
:)

بس هتابعك هناك
انا مبسوطة اصلا انى شوفت شكل بوضوح
عشان صورتك اللى هنا
مكنتش واضحة قوى
وشك زى ما توقعته
مريح
وطيب
وحزين شوية
بس جميل وسطر كمان وهعاكسك بقى
:)

لو بتعتبر كلامى مريح
فنتا بحاجات كتير كتبتها هنا
كنت بتقدمى راحة مماثلة ويمكن اكتر
مما تتخيل
عشان انتا بتفكرنى بأنسان غالى عليا
قوى
ميزانى زيك و عقله تاعبه
وتاعب الكل معاه
والدنيا وجعته وخلته يقسى ساعات
لكن
طيبة قلبه وبياض النية
واخلاصه وحنانه بيغلبوا
ف الآخر وبيغطوا على كل شىء

انتا عندك مساحة الطيبة والأخلاص
كبيرة قوى
بتغطى داميا ع السواد
وتكاد تمحيه ف لحظات م الدنيا
لدرجة انى بحس هنا اوقات
انى فوق سحابة
مش ع الأرض المؤلمة دى ...


ربنا يحرسك
ويفرح قلبك الطيب دا
قريب ان شاء الله




dr.lecter يقول...

مش عارف اقولك ايه

ربنا يخليكي ليا بجد انت نعم الاخت والصديقه