الخميس، 23 يونيو، 2011

يو-فو

بالامس ذهبت وحدي الي السينما لاشاهد الفيلم الذي ساهم بانتاجه سبييلبرج ليس لانه فيلما خياليا او مليء بالمؤثرات لكن لاسباب اخري


اولا عندما شاهدت اعلان الفيلم تراءي الي ذاكرتي طفولتي طفوله الثمانينات واوائل التسعينات بدايه من الموسيقي الشهيره المميزه


تذكرتها عندما كنت اتابع افلام سبيالبرج الجميله وانا طفل مثل اي تي او لقاءات قريبه من النوع الثالث التي تتحدث عن اليوفو


كنا دائما مبهورين بتلك الافلاام ونستمتع برؤيه الاطباق الطائره والاضواء الغامضه التي تسطع في السماء


انا عن نفسي كنت مدمنا لتلك الظواهر التي قرات عنها الكثير مابين حقائق او خيال وعشت فتره طويله اؤمن باننا لسنا وحدنا في هذا الكون وانتظر بالساعات اراقب السماء والنجوم


نفس الشعور جعلني اتذكر سلسله ملفات اكس الشهيره التي كنت اتابعها في اخترنا لك يوم الاربعاء




الموضوع ليس عن الفيلم او تلك الظواهر بل عن تلك الفتره الجميله عندما كنا نتمتع بنوع من البراءه تجعلنا نصدق اي شيء ونؤمن باي شيء ونستخدم خيالنا ونعيش فيه في زمن اصبحنا نفتقر الي الخيال او البراءه


الموضوع عن اصدقائي الذين عايشوا معي تلك الفتره ولظروف حياتيه تفرقنا الان مثل طارق وعمرو وابراهيم اقرب اصدقاء لي


كنا نلعب مع بعضنا البعض ونقوم بمغامرات ونسهر حتي الفجر ونسافر مع بعضنا ونشاهد افلام الفيديو


اتذكر ذلك عندما كنا نحضر الافلام في منزلي كل يوم ونذهب لشراء القصص وروايات ماوراء الطبيعه لاحمد خالد توفيق وفلاش وميكي



تذكرت فاطمه بنت عمتي سميه واخيها احمد ومحمد وتذكرت خالد واحمد اولاد عمتي اسماء ومغامرتنا ونحن صغار بالبلد وحبنا للافلام والروايات ايضا والخوارق الغير طبيعيه


كل ذلك تذكرته وانا اشاهد هؤلاء الاطفال في الفيلم المصرين علي استكمال مشروع سينمائي صغير بمجهوداتهم الذاتيه ومغامراتهم والصداقه الجميله التي تربطهم ببعض حتي قصه الحب التي تنشا بين الصبي والفتاه الشقراء ذكرتني بقصص جميله حمقاء ربما لكنها لن تنمحي من ذاكرتنا لانها حفظت للابد في ارشيفنا




بكل صدق افتقد تلك الفتره وارغب بالعوده الي فتره النصف الاول من التسعينات ولو ليوم واحد فقط اشحن نفسي بطاقه ايجابيه ثم اعود مره اخري الي حياتي الرتيبه




لذلك ادين بالشكر الي السيد سبيلبرج العظيم انه مازال يقوم بانتاج افلام تجذب الكبار والاطفال وبانتظار فيلمه القادم الذي سيقوم باخراجه تان تان في الكريسماس باذن الله





هناك تعليقان (2):

Tarkieb يقول...

ده انت شجعتني اشوفه بقى ...

rasha يقول...

اكس فايل....ذكرتني باشياء تقريبا انمحت من ذاكرتي مش عارفه للان اش سر هوسي بتلك النوعيه من الافلام في فتره معينه وليش الان صرت بعيده كل البعد عنها بس اكيد لها الفضل في تكوين شخصيتي