السبت، 30 يونيو، 2012

سلم....السلطه


الصوره ملتقطه من امام ماسبيرو في يناير السابق

.........


يوم 19 نوفمبر 2011 

في شارع محمد محمود الساعه التاسعه ليلا

اتحصن امام سياج من الصفيح مع شباب الالتراس والثوار  وسته ابريل وشباب حازم ابوة اسماعيل بينما ينهمر علينا الخرطوش والمطاطي من قوات الامن المركزي ونسعل من الغاز المفرط قذفه علينا

يسالني الصحفيين الفرنسيين الملازمين لي انا وخالد ومحمد عبد الفتاح بالانجليزيه لان لغتي الفرنسيه لا تتعدي ميرسي بوكوا او سيلفو بليه مسيو

"wat u think will happen this night?
me: to night will be the end of the military council and the revoultion will win

كان من الممكن ان يكون فعلا النصر حليفنا ونسقط ونحاكم العسكر لكن رفاقنا من الموسليم برازر هوود تخلوا عننا خوفا من تاجيل انتخابات مجلس الشعب الذي تم حله مؤخرا 
كان من الممكن ان نتمتع الان برئيس حقيقي سواء كان محمد مرسي او غيره لكن بصلاحيات حقيقيه ونحن نري طنطاوي وغيرهم من عجزه المجلس العسكري امام المحكمه الثوريه لناخذ بحق شهدائنا الذين ازاداوا بعد ذلك في مذابح مجلس الوزراء والعباسيه وبورسعيد 
كان من الممكن ان نستلم سلطه حقيقيه وكان من الممكن ان اكون اول من يبايع محمد مرسي علي السمع والطاعه


..................

عام ونصف حلمنا وشاركنا في الحلم 

في اول ثمانيه عشر يوما كانوا حلما في غايه الجمال كنا اشبه بالمدينه الفاضله بكل تياراتنا واتجاهاتنا

لكن الحلم بعد شهر تفتت واصبح مسخا 

عام ونصف كانت الثوره وشخص اخر اجمل شيئين حدثوا لي في حياتي 

ربما اكون اخطئت وكنت انانيا او تغيرت او اسات لكليهما او اصبحت محدث نعمه او لم احمد الله علي تلك الهبتين 

كلنا تصرفنا بشكل خاطيء ولا استثني احدا فنحن لسنا ملائكه نحن بشرا ولكننا نفتقر للقدره علي الغفران والتسامح للاسف

لو ساعتذر لهما ساعتذر واصحح ماحدث واقبل راسيهما رغبه في تعويضهما 

مهما حدث مني او منهما سيظلان في قلبي وفي ارشيف ذكرياتي كشيء جميل كانوا وكنت جزءا منهما ويعلم الله معزتهما في قلبي وان انكساري لم يكن هينا 

...........................


اليوم سيتسلم اول رئيس منتخب بشرعيه وديمنقراطيه حقيقيه السلطه من من حكموا البلاد منذ ستون عاما

ممن قاموا بانقلاب غير شرعي سموه ثوره ونسبوا فضلها لهم 

اليوم يتحقق حلم حسن البنا منذ ستون عاما في ان يصبح الاخوان المسلمين بيدهعم مقاليد الحكم فهنيئا لهم علي ذلك فقد صبروا وصمدوا وتعبوا وعانوا وشاركوا في الثوره 

اليوم ستنتهي الثوره كما عهدناها ليبدا عهد جديد باصلاح وكتابه دستور للبلاد وبدء مشروع النهضه الذي وعد به الاخوان

انا لم انتخب محمد مرسي لاسباب خاصه بي وبالطبع لم اكن انتوي انتخاب شفيق 

لكني كثائر ينتهي دوري اليوم او ربما انتهي منذ فتره لاصبح مواطنا يرغب في رؤيه بلده تتقدم في مسيره تاخرت كثيرا

يعلم الله اني اتمني رؤيه حمدي بدين يحاكم  الذي سبنا بالفاظ قذره العام الماضي في العباسيه في الموقعه الشهيره التي استشهد فيها زميلنا محمد محسن رحمه الله 

سانضم لحزب الدستور باذن الله لاني اثق بالبرادعي واتمني ان ياتي علي راس وزاره تكون بصلاحيات تتسع لاصلاح ملموس وليس مقيدا 

وليتذكر محمد مرسي اننا سنكون وراءه طالما سار علي درب الحق وسنكون ضده ان اخلف وعوده وسنمنحه فرصا 

هنيئا لمصر 


............



اختم البوست بمقوله استاذي دكتور احمد خالد توفيق عن الانتظار والامل بشخصيه رفعت اسماعيل وماجي ماكيلوب

"للابد؟
ماذا"

ستكون لي للابد؟

وحتي تحترق النجوم وحتي تجف المحيطات والخ الخ "



ولم يكمل تلك الجمله
  حتي الان لان القدر لم يكتب النهايه لسبب ما

ليست هناك تعليقات: