الأحد، 3 أغسطس، 2014

Escape



"Escape from ur life to ur self "

.............

"تاه وسط الزحام فكر في ابعد مكان"

مسافات شاسعه تقطعها مع رفقه جديده وساعات سفر اطول لتصلوا الي سيناء هربا من القاهره وزحامها ومشاكل اهلها 

الي مكان جديد حيث تسترخي فيه وتنعش روحك بمناظر جميله افتقدت مثلها منذ اخر مره سافرت الي سيوه منذ خمس شهور

.....................


"ينسي فيه االروح "
..................



تنتظر تلك الرحله بفارغ الصبر بعد سلسله من الاحداث المؤسفه المؤلمه وجعلتك مختنقا شهرا باكمله وتبغي الهرب والنسيان ,وتنضم لفريق escapers  لتبتعدوا عن العمل والسياسه ومشاكلكم فقط لتستمتع وتجد ذاتك ف البحر الازرق الصافي في طابا المحاط بجبال رائعه ضخمه الي حد مخيف او في مخيم راس شيطان الهاديء وتشاهد الطريق اللبني المزين بالنجوم ف سماء سيناء ويخترق بين  كل حين وحين بشهب جميله 
.......................


"تاه وسط البيوت والذكري مش بتموت"
..................


تستلقي علي سرير هزاز امام الكوخ لا تفكر في اي شيء وهذا يزيدك سعاده كانما محوت ماحدث في الشهور الماضيه الا ومضات خفيفه تحمل فيها وجهها الا انك لا تتاثر وتمضي تلك الومضات الي حالها التي تذكرك باخر مره رايتها فيها عندما بكت لرغبه صاحبتها في المضي في حياتها 

تحقق حلم تمنيته في ان تقوم بمغامره مثلما فعل صاحب فيلم 127hours  ف ال white and red canyon  مع رفاق جدد يحملون نفس جنونك وجموحك وتتقافر علي الصخور بنشوه ورشاقه وخفه وتنزل الي اسفل الصدع بالحبال وتصعد الي المرتفعات بطاقه متدفقه في عروقك دافعها في كسر المستحيل واثبات انك قادر علي تجاوز هزائمك الشخصيه وتصرخ باعلي صوتك ليردد الوادي صداه 
.................


"فاكر ان الحل يهرب وينسي الهم "

.............
ينضم اليكم مغامرين من السويد والصين والجزائر والمغرب شباب وشابات وتندفع بكم سيارات الدفع الرباعي ف الوادي وتضحكون من قلوبكم تنزلون الي الثقب الازرق العميق في دهب لتغطسوا وتشاهدون منظرا رائعا عالم مجهش بديع من الكائنات البحريه والشعب المرجانيه والمياه الصافيه النقيه التي اشبه بشاشه عرض ثلاثيه الابعاد وتنبهر بهذه المشاهد لانك اصبحت جزء منها بداخلها 

تستمعون الي سعاد ماسي وريم البنا وتغني صديقه مغربيه بصوتها الجميل مع رفاقكم في مخيمكم وترتشفون الشاي وتتمنون ان لا تنتهي تلك الرحله ولا تعودوا الي القاهره

.............

"ينسي الماضي ويفضل لحنه الهادي "
...............

كالعاده اصبح يدرك ان سعادته في الهروب وسيستمر في الهروب الي اماكن مثل سيوه او سيناء او الواحات ولن يتوقف عن ذلك حتي لا تقتله الهموم وروتين الحياه والاشياء التافهه السطحيه التي يتصارع عليها البشر مثل المال والجنس والسلطه والنفوذ 

ومثلما قال احد الاصدقاء انا اعمل لاحصل علي راتب يجعلني اهرب في تلك الرحلات وساظل افعل ذلك الي ان ينظر في شاني الخالق او لعل الله يحدث بعد ذلك ذكرا  فرب الخير لا ياتي الا بالخير 

وربما سيكون نهايه مطاف تلك الرحلات قريبا  من يدري مالذي يخفيه لنا الغد


............


"ضد الملل وعمري مهاسيب حزني يزيد يبقي جبل 
عندي اللي يفتح لي باب الفرح انا عندي امل 
عندي قمر بسهر معاه عندي حضن يسع الكون ريقي نشف والحب رواه واجمل ماعندي ايمان بالله "





هناك تعليقان (2):