الجمعة، 30 مايو، 2008

ANTI- يوتوبيا




االقصه دي من وحي الخيال ومستحيل انها تحصل في الواقع لاننا مجتمع مثالي ورحيم ولله الحمد وعلي الساده اصحاب المشاعر الرهيفه مايقروش القصه دي وهي من تاليفي علشان مش هيقدروا يستحملوها
اللهم بلغت اللهم فاشهد



تنزل بنت محجبه من العشش اللي ساكنه فيها عند منشيه ناصر معاها شنطه بلاستيك البنت بتشتغل خياطه الصبح وتروح علي فرن العيش زيها زي اي حد تاني تقف هناك 3 ساعات علشان تاخد شويه عيش قد المناخير وعيش ناشف واسود يادوبك ياكلها وياكل اخواتها وممكن في الاخر ماتعرفش تجيب اي حاجه ويضيع اليوم

مشكلتها زي الباقيين مش عارفه تدخل تجيب نصيببها من كتر الزحمه والخناق

صاحب الفرن يبص لها بصه خبيثه ويروح لها ويقول انا مستعد ادخلك اول واحده واديك نصببك ونصيب معتبر كمان ومتظبط ومتوصي عليه بس خلينا ندوق حته من الشهد ياقمر وفتحي مخك معايا

تبص له البنت بقرف وتبعد عنه تقولها واحده واقفه جنبها طاوعيه وماتبقيش غبيه حد يفوت فرصه زي دي مش هتخسري حاجه

وماحدش هياخد باله ولا هيحس بحاجه

ابوها عيان بمرض غريب بعد مكان بيشتغل في محطه تنقيه مياه وحالته بتتدهور ومالوش تامين صحي تدخله مستشفي القصر العيني يترمي هناك اسبوعين ماحدش من الدكاتره معبره والممرضين بيخلوه ينام علي الارض علشان في زنقه سرير ومحتاجين مكانه لمريض تاني
يقولوا له انت محتاج تعمل عملبيه وتتعالج علي نفقه الدوله بس لازم قرار وزاري تطلعه وتجيب ورق وكده ولازم ورقك ياخد موافقه ويتمضي عليه

يستني شهر شهرين 3 5 مافيش فايده مافيش حد رد عليه وخلاص الراجل بيودع وبيسلم نمر البنت بتلطم وتايهه

ولاد الحلال دلوها علي نائب الدايره بتاعتهم الحاج حلاوه النزهي اللي حج سبع مرات وعمل عمرتين وبيعمل موايد الرحمن بيروحوا يصحوه منن النوم الساعه 2 الظهر ياعيني الراجل مالحقش ينام خالص بعد قعده امبارح الفللي مع تعميره تمام واصطباحه مووز من الحاج العجلاوي تاجر الفاكهه وشهباندر التجار وخد له قرصين زرق علشان يعرف يبقي بطل مع مراته الجديده ام 24 سنه رغم انه هو اكبر منها ب 25 سنه بس لسه جامد والدهن في العتاقي وربنا يخليلنا شركه فايزر ويكتار من منتجاتها وبعد كده يروح ينام عند ام العيال طبعا علشان ماتستلموش بالزنوبه الوردي ده مهمها كان راجل اصيل وعارف شرع ربنا وبيعرف يعدل بين مراتاته خاصه السنيوره الجديده اللي اتزوجها في اسكندريه وماحدش يعرف عنها حاجه بيروح لها مره كل اسبوع علشان يشوف طلباتها وطلباته بالمره اصله كريم اوي ويحب الشقاوه


البنت الغلبانه ياعيني راحت للحاج في مكتبه وقابلها صعبت عليه وحلف بالطلاق بالتلاته ليكون رايح المجلس وفاضح وزاره الصحه وعامل هليله

قعد يجعر في المجلس وفاشخ حنكه علي الاخر وياسيدي الرئيس وياحضرات النواب والاسطوانه اياها واصلا الريس بتاع الجلسه كان عمال يلعب في مناخيره وهو بيسمع وعمال يبعت بالبلو توث كليب هيفا الجديد اللي بيخلي الدم ينتعش كده ويزقطط

راح وزير الصحه ربنا يخليه لنا قام كده وقاله ان حاله الاخ المريض لسه بدري عليها وانه مش حرجه اوي وممكن يستني شويه وكمان امكانيات وزاره الصحه مش قد كده ( رغم الميزانيه المهوله) ولا تكفي لعلاج الناس دي كلهابالاضافه ان معظم الاساتذه الكبار الجراحين مشغولين حاليا ومش فاضيين يشوفوا حالالت علشان علشان معظهم شغال في دار الفؤاد

مافيش غير حل واحد ؟؟

ايه هو ياباشا؟

انك تطلع بالعيان ده علي اي سفاره عربيه خليجيه وتستجدي عطف اللي هناك يمكن يساعدوكي ويلموا تبرعات علشانه واهو الايد البطاله نجسه بدل ماهو قاعد كده عاله علي المجتمع

بعد الجلسه الوزير بيقعد مع النائب ايه ياعمنا سيبك من ده كله انا رايح الاويك اند بتاعي في بورتو مارينا وعاملين هناك حفله جامده وجايبين بنات مانجه لسه طازه ومعظم المجلس هيبقي هناك ها جاي؟

يلهث الحاج طبعا جاي هي دي فيها كلام


الفتاه لا حول لها ولا قوه تلف بوالدها في كل حته تقابل طبيبا مشهورا سمعته كويسه " بصي يابنتي ابوكي ده عنده كليتين يقدر يعيش بكليه واحده ممكن يبيع التانيه ويجيب منها قرشين كويسين وتقدري تعالجيه في اي مستشفي خاصه او حته بره مصر "

تضطر الفتاه للموافقه بعد اخذ راي ابيها في مستشفي راقي فاخر بالمقطم بعد اخذ الكليه وكتابه الاقرار اياه وابوها لسه مافقش من البنج يدخل عليهم اتنين تيران يشيلوهم وياخدوهم في عربيه ويرموهم علي طريق الدائري من غير مايدوهم تمن الكليه

ينهار جسد الراجل ويصاب بتسمم في الدم ويرجع مره تانيه القصر العيني يدخل العنايه المركزه لكن برده مافيش حد معبره مرمي هناك بين الحياه او الموت

تتماسك الفتاه وتعود الي منزلها في منشيه الناصر في الميكروباص ليلا تهم بدفع الاجره فيقول لها السائق المحشش المسطول ا" ايه ده ياحلوه ؟ الاجره ناقصه 2 جنيه ؟

ترد الفتاه هي غليت من امتي؟ طيب انا مش معايا الا 75 قرش بس

يرد السائق ماليش دعوه البنزين غلي امبارح وانا عاوز حقي بقي وشكلي كده هاخده ناشف منك بطريقتي

ويقوم بهتك عرضها داخل الميكروباص وتستنجد الفتاه بالناس خاصه انه لا يوجد غيرها في تلك الساعه

لكن الناس مشغوله بمتابعه ماتش الاهلي والزمالك وابو تريكه يافنان وارقص ياحضري وحتي اللي كان معدي جنب الميكطروباص قال انا مش عاوز اتاخر علي صلاه العشاء انا مش ناقص عطله وطلع يجري علي الجامع وحتي النسوان اللي شافوا الموقف ده ماعملوش حاجه لانهم مايقدروش يتحلكوا من غير امر رجالاتهم علشان مايتطلقوش ويجيبوا الشبهه لنفسهم

تخرج الفتاه محطمه نفسيا من تلك الحادثه وتعود بلا وعي الي المنزل تسال عن اختها الصغيره ام 8 سنين يردوا انها في الشغل بتمسح وتكنس وتطبخ في الييوت

تسال عن اخوها ابو 10 سنين

يقولوا بيلقط رزقه في الاتوبيسات


تسال عن اخوها ابو 6 سنين يقولوا طردوه من المدرسه علشان مارضيش ياخد درس عند الناظر والمدرسين لان الناظر غاصب علي كل الطلبه ياخدوا دروس ومافيش حد بيدخل الحصص علشان وزاره التربيه والتعليم بتدي مهيات اي كلام للمدرسين ومش مهتمه باحوال التعليم فخلاص بقي خلونا نعيش بالهيصه وسلملي علي البدنجان

بعد وفاه والدها ودفنه في مقلب الزباله الكبير علشان ماقدرتش علي تمن القبر ولا الكفن

يتشتغل شغلانه كده تستمر فيها شهرين

تلاقيها رايحه علي فندق كبير ومشهور موجود علي النيل شايله شنطه بلاستيك تعدي من الامن بدون تفتيش لما يشفوا البادج اللي معاها والتصريح اياه

تروح الاستقبال الموظف يطلع معاها للحمام تدخل تغير لبسها وتظبط شعرها وتحط البرفانات وتقلع الحجاب وتحط الميك اب وتطلع مع الموظف الشاب في الاسانسير خريج كليه شريعه وقانون بتقدير جيد جدا مع مرتبه الشرف اللي قعد 4 سنين من غير شغل لان مؤهله غير مطلوب في البلد ومالوش واسطه محترمه علشان ابوه يادوبك موظف في بنك حكومي

عرف يجيب واسطه كويس تشغله في الفندق اي حاجه بعد مافسخ خطوبته مع جارته اللي بيحبها من صغره بس اهلها غصبوا عليه يسبها علشان ماعندوش شقه ولا امكانيات ماديه ولا يملك شيء زيه زي ال 3 مليون شاب مصري اللي عدوا 35 سنه ومااتزوجوش لغايه دلوقتي ومقضيينها افلام سكس ومعاكسه بنات ماهم هيعملوا ايه ؟ ينتحروا يعني ولا يولوعوا في نفسهم ؟

والبنات نفس الشيء حالها واقف علشان فيه بطاله ومافيش زواج فقاعدين في البيوت مخللين وهيحمضوا جنب امهاتهم بعد ماخلصوا تعليم ومستنيثين العدل وعريس الغفله بس شكلهم هيستنوا كتير اوي

شغال وظيفه حقيره شغال قواد في فندق مالقوش وظيفه تليق بمؤهله ؟ هو اللي كان حافظ القران وواعظ ويدرس فقه وشريعه ايام الجامعه وكان بيؤم المصلين في صلاه الفجر يوصل به الحال للدرجه دي؟.

بقي دي اخرتها واخره التعليم؟ افتكر ده كله وهو بيوصل البنت لغرفه الزبون العربي اللي مستني علي نار وجاي مصر بس علشان شهوه الجنس لانه زي ماسمع من واحد صاحبه

" من دخل مصر ولم يزني كمن دخل جهنم ولم يحترق "


زبون زيه زي اي واحد ينمزل مصر علشان يتفسح ياما ينزل لبنان وهناك الحلاوه مستنيه وعلي التقليه

الشاب واقف بره الغرفه مستني الزبون يخلص وسامع بودانه كل حاجه زيه زي التانيين الكبار الزعماء الجامدين القارحين اللي سابوا الصهاينه يدخلوا علي اوده نوم فلسطين ويفتح غشاء البكاره للوطن اللي كان لسه عذراء وهم واقفين بره سامعينها بتصوت وتعيط لكنهم ضميرهم مبسوط

هم اللي شافوا العراق بيتفلق نصيسن وبدل مايقفوا معاهم وقف مع النص اللي علي مزاجهم

هم اللي شاركوا في تقطيع تورته لبنان من غير مايحسبوا النتايج


الشاب لسه واقف بره ويقبض البقشيش من الزبون فينسي كل حاجه ويرقص فرحا المهم هو قبض الابيج
تخرج الفتاه من الفندق ونسيست تغطي شعرها فتقابل واحده منقبه ومعاها شابين من اياهم يقولوا لها يافاجره حد يخرج كاشف شعره؟ حد مالبسش الحجاب

تبص لهم بفزع ومش عارفه ترد

يروحوا مدحدفينها بالطوب وفاضحينها في الشارع يابنت الكلب يافاجره يامومس ياعاهره

البنت تعيط تلمح اعلان متعلق لداعيه ديني مشهور علي الفضائييات يبكي حزنا والناس مصدقاه ويعيطوا وراه يقعد يعيط لما لحيته تتبل تماما وهو يقول يارب اغفر لي ارحمنا اجمعين


تروح له البنت وتشكي له يقولها من كان منكم بلا خطيئه فليرجمك بحجر

ياخدها معاه البرنامج ويعرض قضيتها ويثير الراي العام وهو اصلا غرضه انه يعمل اعلانات للبرنامج ويحقق اعلي نسبه مشاهده ويعمل دوشه

الناس تقعد تتكلم عن الحدث ده لمده شهر وبعد كده الكل بينسي كل حاجه زي اللي نسيوا العباره وقطار الصعيد واكياس الدم وعماد الكبير

تصاب الفتاه بالايدز وتهرع الي قسم الحالات الخطيره والخط االساخن الخاص يرفض الطبيب تسجيل اسمها وينظر لها بقرف واحتقار مع انه اصلا بيشتغل بالليل طبيب اجهاض غير شرعي وبيعمل عمليات ترقيع للعاهرات

تروح البنت لشيخ تطلب منه انه يدعي لها ويطلب الرحمه والمغفره لها وتشور عليه تعمل ايه

يبصق عليها الشيخ ويطردها من المسجد


يقابلها شباب متحمس منتمي لحزب من اياهم بتوع الشوشره يعرضوا عليها انها تقوم بتفجير نفسها في مترو الانفاق طالما هي كده كده ضايعه ومالهاش امل واهي تبقي موتها بفايده وتبقي شهيده وربنا يغفر لها وكمان تبقي خدمت البلد علشان الحكومه هتنهار بعد كده والشعب ينتفض ويعمل ثوره

تصبح كل يوم فريسه لمضايقات شرطه الاداب اللي مالهمش شغلانه خالص وعاوزين يعملوا قضيه وخلاص مع انها واخده تصريح منهم بالشغل والكل عارف كده بس هم غلسه وعاوزين يبتزوها ويلهفوا الفلوس اللي معاها
تضيق بها الحياه تقفز من فوق كوبري قصر النيل

يبنظر لها الناس باسف

" ياحرام ماتت كافره منتحره "

وينسوا امرها عندما يسمعوا الاغنيه المشهوره

وده مايمنعش احب البلد الارمله المسنه البنت الولد

قبدني تجدني تلاقيني طوالي بالي علي الفلوس والفلوس علي بالي


وهي دي البدايبه لما ماتت الحكايه

هناك تعليق واحد:

بحب السيما يقول...

عترت فى المدونة بتاعتك عن طريق ايجى فيلم اللى بتابع دائما فيه ارائك على الافلام العربى اللى حظى العاثر بيقودنى ليها
عموما انا سعيد بالمدونة
وان شاء الله ابقى متابع جيد لكل مواضيعك الجديدة