الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

قصه 10 اعوام من الملل




......

بينما يستعد علي للرحله الاخيره في قلب القاهره مارا بكل مايربطه بها
كنت انا علي وشك اللحاق به لكن موعد القطار تاخر كعاده القطارات المصريه وندعو الله ان لا يحترق بي او ينقلب

...........

علاقتي بعلي لا يعلمها الكثير رغم انها تعود لاكثر من 10 اعوام بالتحديد صيف عام 2000

كان علي وقتها غرا ساذجا متحمسا رومانسيا اخرقا غشيما كما يحب ان يلقبه رفاقه
مع اول صدمه في عالم الواقع تنحي واعتزل العالم علي نفسه

وقتها راي بعينيه ماوصل اليه الفساد في المنظومه التعليميه الجامعيه من سلطه ورشاوي ومحسوبيه وعلاقات الاساتذه بالحزب وقمع مظاهرات الاخوان السلميه من اجل نصره الاقصي واحداث الانتفاضه
ولا ينسي زملائه المدسوسين من قبل امن الدوله للتجسس علي ميول الطلبه
والفتيات اللاتي لعبن بمشاعر الكثير رغبه منهم في الوصول الي الاكثر قوه وسلطه

راي زملاء قادمين من الاقاليم محملين بفقرهم وضعفهم لكن متسلحين بامل ان يحققوا جزء من طموحاتهم

كانت الجامعه تصغيرا بسيطا لما يحدث في بر مصر

..................

" 'طيب يابني انت معاك حلين والتنين انيل من بعض"
قلتها لعلي علي قهوه البورصه بينما اتناول النرجيله المطعمه بالتفاح وانفث دخانها

فرد وهو يقلب الشاي بالنعناع الذي يفضله بخمس ملاعق سكر
" موضوع انضمامي للحزب ده ماجله وكمان سمعت من ناس انك علشان توصل للجنه السياسات محتاج واسطه جامده وشويه ت.....يص "

فارد عليه بينما اتابع احدهم يدور علي الجالسين وهو يحمل معلقات عليها صور احد مرشحي مجلس الشعب
" طيب والسفر ؟ عقد العمل؟

فيدير وجهه الي الناحيه الاخري
" لازم يتم "

.....................

في سبتمبر 2001

بالتحديد الثلاثاء الحادي عشر

يستيقظ علي علي هاتف صديقه العزيز طارق ليخبره ان يفتح التلفاز ليشاهد الحدث الذي غير من مجري العالم للابد

بالطبع وقتها لم يكن علي مهتما بالاف المدنيين الذي راحوا ضحيه الجهاد الاسلامي ونصره الاسلام ولا بالمؤامرات الغامضه الملحقه بنظريه ان امريكا دبرت ذلك وتنوي السيطره علي العالم الاسلامي

كل ماراه ان حياته انقلبت 180 درجه وكانما نزل عليه الوحي ليخبره انه اصبح انسانا جديدا محمل برساله من الله للبشر

لكنه لم يستطع ان يطوي هبه من تلك الصفحه

.................


علي يقود السياره برعونه ويرغب في تدميرها وانا اكاد ان اصاب بنوبه قلبيه من الذعر بينما موسيقا الترانس تدوي بعنف كاننا في احد الافلام المجنونه علي طريق القاهره الاسكندريه الصحراوي

بينما تضحك العاهرتان في الخلف وهما تدخنان الحشيش في انسجام ثم يقبلا بعضهم وهم ينظرا الينا في مراه السياره الاماميه باغراء
...............


عندما التحق علي بطب الاسنان كان يرغب ان يكون متفوقا يثبت ذاته يبتعد عن مدينته التي لفظته وفشل فيها
يقطع علاقته بالماضي

لذلك بدا حياه جديده راي نفسه طموحا ومشحونا بطاقه ايجابيه ولا ينسي انه يجب عليه الصبر لان والديه تعبا كثيرا في الانفاق عليه لذلك تحتم عليه النجاح والوصول الي غايته

صحيح ان جامعته جامعه خاصه لكنها لا تعني انه يصبح مدللا ورقيعا بل يجب ان يغير نظره العامه الي تلك الجامعات

وفي اول عام له عندما حصل علي امتياز عام اهدي نجاحه الي والديه والي هبه

...........

"ايوه ياعلي انت فيين؟"

يخبرني بمكانه فاستقل المواصلات الشاقه واضطر لاستكمال الطريق علي قدميي مخترقا زحام الحسين ثم الانعطاف الي شارع المعز
حتي اصل الي مسجد الحاكم بامر الله واتجرد من حذائي واسير علي ارضه لاجد علي نائما علي ظهره يتطلع الي السماء
المرصعه بالنجوم مغمض العينين ومبتسم

اجلس بجانبه احاول ان اخوض في عقله
فيلتفت الي
" كان غيرك اشطر"


..................


احداث العراق تصبح متصدره الاخبار طيله الوقت لكن علي يصبح متحمسا لانها لن تختلف عن حرب افغانستان
نفس السيناريو الممل وهو ليس بحاجه لحشد عقله بذلك التمويه الذي يشغل العالم عما يحدث حقا فيكفيه دراسته المجهده ومحاولته الحفاظ علي تقديره العام كيلا تضيع منه فرصه التعيين في الجامعه

ينظم زملائه السوريين والفلسطنيين والاردنيين مظاهره ويقتلعون بوابه الجامعه لينطلقوا الي الصحراء لتستقبلهم كردونا ضخما من عربات الامن المركزي تمنعهم من اللحاق بالحي السادس حيث التجمع الاكبر للعرب هناك

يرفع الفلطسنيين صور صدام حسين وخاصه من ينتمون الي عائلات تتبع حركه حماس

..............


" عارف يامحمد اسكندريه بتبقي حلوه في الشتا لييه؟

انظر اليه ونحن علي كوبري ستانلي في السادسه صباحا
" علشان البني ادمين سايبنها في حالها؟
يرد بسخريه
" لا علشان هي عارفه انك عايزهابطريقتك لكن في االصيف انت بتبقي عايز تركبها في الشتا هي اللي بتركبك"

يقولها بينما اغنيه سيد درويش انا هويت تنساب في الخلف ودموعه تغرق وجهه

....................

مارس 2004

يقرا في كتاب الام سي كيو وينظر الي ساعته في سياره الاجره البيجو
اللعنه

تبقي ساعتين علي موعد الامتحان

ثم لا يتذكر كيف حدث ماحدث
هل الزجاج انفجر في وجهه ام انه اندفع الي الامام اولا؟
ثم تلك الغيبوبه
ليفيق علي شخص يحمله الي عربه الاسعاف والدماء تتساقط من راسه ويري العجوز الذي كان بجانبه قد تطاير جزء من مخه علي الاسفت بينما تلوح منه نظره سريعه الي السياره التي انشطرت الي نصفين

يسقط مره اخري في تلك الغيبوبه ليفيق علي طبيب يخيط له يده التي انشقت وينتزع منها الزجاج
ثم يري والده وقد جاء الي المستشفي ويحمله معه ليجري له اشعه مقطعيه علي راسه

بعدها ببضعه ايام كان جالسا يشاهد فيلم فانيلا سكاي لتوم كروز ويكتشف نفسه من جديد

...........

نتارجح في مترو الانفاق في اتجاهنا الي فيصل لملاقاه زملائنا

لكن علي شاردا وهو ينظر الي فتاه تتحدث في محمولها
يتركني ولا يعبا بارتطامه بالزحام وسخط الراكبين
ثم يقف امامها
ويتناول منها الهاتف
فتنظر له
وينظر الي عينيها
فاكراني ياهبه؟

............


non ,je ne regrette rien

...........

2005

اسوا واكثر الاعوام حساسيه له

اضطراره الي حضور كورس المحادثه والترجمه بكليه اللغات في فصل الصيف وعلاقته بتلك المعيده التي تكبره بعام فقط
ثم اصابه والدته بورم في الرحم واخفائها الامر عنه
وحاله الفزع التي انتابت المنزل

وصديقته الاردنيه التي قطعت علاقتها به لان خطيبها ضغط عليها

وفاه احمد زكي التي اثرت عليه كثيرا
والانتخابات الرئاسيه المزوره وفوز حسني مبارك بالطبع ثم اعتقال ايمن نور وغلق ملف الرئاسه
وانتخابات مجلس الشعب والانتخابات الفلسطينيه وفوز حماس

وايضا خطبه هبه

...........

اتذكر يوم خرجنا من سينما ادويون بعد فيلم
v for vendetta ونحن نضحك غير مصدقين ان الرقابه سمحت بعرض فيلم تنطبق احداثه بدقه علي الوضع في مصر

ثم في طريقنا الي نقابه الصحفيين نشاهد تجمع امني يحيط النقابه يحاصر حركه كفايه التي تطالب برحيل حسني مبارك

فننظر الي بعضنا البعض منتظرين ان يظهر v مرتديا قناعه ويخاطب الشعب

غير عالمين ان بعدها باربعه اعوام سيظهر شخصا يدعي الدكتور محمد البرادعي

.......

we dont need no any education
we dont need no thiught control

the dark harcasm in the classroom
teachers leave the kids alone

all u r just another a brick on the wall


...............


علي يجري مسحا ذريا علي مخه في احد مراكز الاشعه

يذهب بالاشعات الي طبيب مشهور
يخبره بالنتيجه
فلا يندهش لانه فعلا يشعر بانه ليس علي مايرام منذ مده طويله

يخبرني
فابكي ابكي صديق عمري ورفيقي

ياخذني معه الي سينابون الميرغني ونغوص في الكراميل والقرفه لكي ننتشي وننسي

............


"بقيت حاوي بقيت غاوي في عز الجرح مابكيش بقيت عارف اطلع من ضلوع الفقر لقمه عيش بقيت قادر اداري الدمع جوايا مبينهاش بقيت راض انام ورجليا مقلوبه كما الخفاش مانا اتعودت احلامي اشوفها بتجري ادامي والمحقهاش ؟"

فرقه مسار اجباري


.................


عندما صدمته السياره تاكد انه سيكره السيارات للابد
يتذكر انه اخذ يزحف علي الاسفلت لكي يصل الي الرصيف ويري قدمه وقد اصبحت في وضع غير طبيعي وتتدلي بشكل مرعب بينما ينتظر زملائه يحضرون اليه لينقلوه علي المحفه وهو يكاد ان يصرخ من شده الالم

تاتي الي عمته رحمها الله مع زوجها ويقلونه الي البيت ويسقط مغشيا عليه من الالم ولا يستيقظ الا علي المسكنات التي يتعاطاها والمضادات الحيويه واخفائه ماحدث عن ابيه لانه كان خارج مصر في سفر مؤقت

يجلس في البيت شهرا كاملا ويحاول فهم مغزي تلك الحوادث ام انها تحذير من الله كيف يكف عن مداعبه هرموناته ؟؟؟؟؟؟؟

..........

عندما انهال علي بالضرب علي ذلك المريض وصفعه والمريض يستغيث بالاطباء لم يردعه ذلك عن الثوره والغضب

"انت هتفهمني شغلي يابن الكلب ياجاهل ؟"
اطلع بره من هنا يلاطلع ميتين اهلك دلوقتي "

يهدئه الاطباء فيذهب الي الحمام لينفرد بنفسه فيري نفسه في المراه
شعرا هائجا
وعينين حمراوتين
وانياب يتساقط من بينهما اللعاب

باختصار راي نصفه المظلم
..........

تخبره تلك الفتاه انها متدينه وتخشي الاختلاط رغم صورتها علي الفيس التي تجسد صوره لمطربه تفتح شفتيها في شهوه
يخبره ذلك المدعو سيف الله انه يرغب في دعوتي الي حضور درس للشيخ فشار لعل الله يهديني
ثم اجد انه يبعث لعدد من اصدقائه احد الكليبات الشهيره علي اليوتيوب لفتاه في حجره نومها ترقص بثياب نومها

فابعث لهم انا بالكليب الشهير لادوارد نورتون وهو يسب الجميع

fuck

سحقا للجميع

......


يقرر ترجمه الكوميديا الالهيه لدانتي اليفيرا وخاصه الفصل الاول
الجحيم
ثم يجد انه يستمتع بالترجمه الانجليزيه ويلغي فكره الترجمه العربيه

ويري نفسه هناك في الجحيم كما تخيل دائما قبل مروره بالمطهر
............

2007

يحمل توكيلات حزب الوسط في حقيبته وهو في معرض الكتااب مع صديقه فيليب

يفتشه امن الدوله وياخذون بطاقته ويخبرهم انه طبيب وليس من حقهم تفتيشه
يحتجزونه علي جانب لعده دقائق
ويتركونه

يناضل من اجل نشر فكر الحزب بين كل من يعرفهم ويستميت من اجل فكره الاسلام الوسطي المستنير المتحضر مثل مايحدث في تركيا

لكنه قرر ان يصبح علمانيا مخلصا لاعنا كل من يذكر كلمه دين حتي لا يخرج احد عن ملته

..............

في نفس العام
يستيقظ يوم الجمعه علي خبر صادم

احمد اسامه صديق الطفوله

لقي مصرعه علي اثر مزاح مع طالب في كليه الشرطه تلقي رصاصه استقرت في صدره من مسدس ابيه

يركض الي المستشفي فيجد العشرات من الشباب كلهم في حاله صدمه ويبكون منتظرين امام المشرحه
منتظرين مجيء الطبيب الشرعي والتقرير النهائي

يحملون الجثمان بعد 4 ساعات في مسيره مهيبه لفتت انتباه جميع سكان المدينه

ينهار عمرو صديقه تماما

نفس الموقف تكرر بعدها بعامين لكن مع عمته بعد صراعها مع السرطان
لكن تلك المره هو الذي انهار

........................

تظهر هي في حياته

اعتبرها صديقه في البدايه رغم تشككه بانها مختلفه تماما عنه
قابلها في احد كافيهات التحرير امام الجامعه الامريكيه
يعلم عنها القليل من محادثته معها علي المنتديات
بالتدريج اقنع نفسه انه يحبها

بالتدريج استنزف مشاعره لكي يكتشف بعد عام ونصف انه لم يحبها ولكنه كان يبحث عن هبه بداخلها
وبالطبع تركها بعد ان جرحها واهانها وتخلي عنها
اطلق عليه ندلا خسيسا كما تشاء

فهو يستحق اكثر من ذلك

..........

اري تعليقا له علي احد كومنتات امل فاتدخل بغلاسه

فيبعث لي برساله اطلع ياحيلتها من عندها علشان فيه واحد غبي هياخد باله

اضحك بخبث واتركه لاتفقد صفحتي علي الفيس

ليخاطبني بعدها ويطلب مني اسم تلك الممثله التي كانت في فيلم البورنو

..............

يموت يوسف شاهين ويموت 35 شخصا في حريق بقصر الثقافه ويموت 1033 مصريا في عرض البحر
ويموت عبد الوهاب المسيري ونجيب محفوظ ومصطفي محمود واسامه انور عكاشه ويموت 800 شخص في قطار الصعيد ويموت شيخ الازهر وكمال الشاذلي ومايكل جاكسون وهيث ليدجر وبول نيومان ومحمود السعدني
يموت خالد سعيد شهيد الاسكندريه
وتموت جدته وعمته رحمهم الله ويموت صديقه احمد
ويموت محمد علاء مبارك

لكن يبقي محمد حسني مبارك حيا حتي تلك اللحظه شاهدا علي انكسار وطن

.................

مافيش فايده

يقولها علي ونحن نراقب القاهره من علي برج الجزيره

يقولها سعد زغلول منذ 90 عاما

يقولها عندما يري الفقر والجهل والتشدد والتطرف والسطحيه والبلاده تطفو فوق سماء القاهره
بينما علي ارضها يترحك البشر كالزومبي نحو مصيرهم بغباء

من الخلف حي الزمالك الفاخر والامام ماسبيرو االبوق الاعلامي النافخ لصوره النظام ثم نهر النيل الذي احتكرته الفنادق الفاخره

يسمع مقطوعه موسيقيه خارجه من اسفل الحلق تعبر عن الغضب
مختلطه بصوت يصعد اثناء النوم من فتاه تتحدث في محمولها

فلا نتمالك انفسنا ونضحك في هيستيريا



.................

يتصل بي
فيخبرني انه اصبح خالا ويبكي

اري ابن اخته فاردد سبحان الله لانه قريب الشبه من علي وهو صغير

اري علي يحمله ويقبله ويطلب من اخته ان تاتي به كل يوم ليلعب معه ويشبع احساس الابوه الذي يفتقده

.............

تتحسسن احوال علي الماديه ويبدا دراسه الماجستير وينهي شوطا فيها
يفكر في الزواج
يقابل زميله له تدعي امل

يحاول تحاشاها وتجنبها لكنه يفشل
يتعلق بها
يحبها بصدق
لكنه يصدم بماضيها

هي لا ذنب لها الا حظها العاثر وقدرها

يصدم اكثر ان ذلك لم يجعله يتراجع عن موقفه
يتمسك بها لكنه في حيره من الناس ومن اهله ومن من يتربصون بها

يكتشف انه اصبح مهووسا بها ومفتونا بها
تبتعد عنه لفتره فيصاب بالاكتئاب وينام كثيرا ويعتزل العمل

تعود فتعود معه الحياه

لتخبره انها امامها عرض جيد للسفر لانها تعبت من الناس ومن المشاكل وترغب في الهرب
فيبارك لها ويتمني لها التوفيق لكنه لم يقرر بعد ايخبرها بما يعتمل في اعماقه ام يتركها في صمت؟

................


" علي متنزلش المظاهره دي"

يسبني ببذاءه وهو يخرج من المنزل فاضطر الي اللحاق به

" احنا مالناش دعوه ب 6 ابريل والجمعيه الوطنيه مقالتش انها هتنزل عايز تنزل ليه؟

بالطبع يضيع كلامي هباء

نصل الي الميدان فنري اكبر تجمع امني شاهدته في حياتي
كم من عربات الامن تحيط الميدان ولوءاات عده ورتب امنيه ورجال امن بملابس مدنيه
ومئات من العسكر

طفي نورك يابهيه كل العسكر حراميه

ثم يبدا السحل والضرب وانتهاك ادميه البشر وةلمره الاولي يصاب بالفزع ولكنه يرغب في الالتحام بتلك المهزله

ويصرخ مع الباقيين حريه حريه حريه حريه

............

يصعد الي قمه الجبل بسهوله وكانه يمتاز بخفه ونعومه ولا يعترف بالجاذبيه

يسخر من اصدقائه بالاسفل لانهم لم يلحقوا به

يبدوا الاخرين من اسفل كانهم نمل
ويبدو هو كانه ذره من منظور الاعلي المراقب مايفعله من عند عرشه

.............

امه ثم امه ثم امه ثم امه ثم امه ثم امه ثم امه
ثم ابوه

احبكم كثيرا بشكل لا تتخيلوه

...........

لم يعرف بلدا يستقر بها


كان دائما يتنقل مابين محافظات مصر ومدنها مابين الشرقيه و المنوفيه والاسكندريه والقاهره وغيرها

لذلك كان يعاني من افتقاره للنوم

حياته عباره عن محطات ترنزيت

...........


تاتي فرص عمل مغريه لعلي

فلا يتردد ويذهب الي وزاره الصحه ليحصل علي اجازه بدون مرتب فيرفضوا
فيقدم استقالته

يطالبوه بانهاء التحقيقات في الشؤوون القانونيه فيبعث لهم بمرسول

"اعلي مافي خيلكم اركبوه "

.................


الله.. الوطن..... حسني

شعاره حاليا بعد ان باع نفسه للحزب الوطني

...........

بطاطس مقليه وعصير برتقال بارد وقطعه سينابون بالكراميل وموسيقا هادئه مع كتاب جميل وبجانبه انسانه يحتضنها بحنان علي شاطي البحر

كان هذا جل مايحلم به

.............

تخبره بانها سترتدي النقاب
فلا يعلق
تخبره انها تريد الاطمئنان عليه ولن تقطع اتصالها به
فيتمني لها الخير
تبغي ان يكون موجودا يوم ان تغادر من المطار

فيعدها بذلك

ثم يقرر ان يسافر اليها

.........

اخبره لما لا تحمل معك تلك المطواه التي اهداها لك ذلك المهندس الالماني

فيخبرني انه يضعها فقط في المنزل لكي يشعر بانه قادر علي حمايه اهل بيته

اما لو حملها بالخارج فالله وحده يعلم مالذي يمكن ان يفعله بها

الحقيقه انه فعل بها الكثير لكنه يجيد اخفاء اثاره

........

يربي لحيته بشكل انيق ويشذبها ويترك شعره ينساب علي كتفيه

ويحمل الهاند باج الخاصه به ثم يجلس بجوار الهاتف ينتظر

بينما يعلم جيدا انه منافق وانتهازي لتلك الفرصه


............

اتشاجر مع علي وللمره الاولي اضربه
لكنه لا يمهلني ويدفعني ارضا ثم يبرك فوقي ويفرغ كبته في بلكماته وصفعاته

اتوسل اليه ان يتوقف كيلا افتك به

فيتوحش واري الغضب قد اعماه


افكر في كم الاكاذيب واحكايات التي سانسجها عن علي

اغلق ملف الوورد واكتفي بما كتبته
واتجه للنوم لرؤيه افكار جديده ورؤيه المستقبل

اخلط الحلم بالواقع فاحصل علي حاله سبات مستديمه او الليمبو

اجد اني اتشكك في علي وفي نفسي وفي كل ماعشته في العشر اعوام الماضيه

اكتشف اني احلم منذ دهر سحيق ولم استفيق حتي الان

.............

" عارف الانسان بيقابل مين في اخر المطاف؟
الشيطان؟
ياريت...
ده بيقابل نفسه

وانا لما اقابل نفسي .....عايز اكون سكران طينه "

من فيلم الاختيار




هناك 9 تعليقات:

adel يقول...

ايه ده ومين علي ؟؟؟

انت ضايقت اللي خلفوني وعصبتني علي فكرة
:@:@:@
...*

Shaimaa يقول...

very interesting especially with the background music

شمس النهار يقول...

البوست شدني جدا

عشت كل حدث فيه

علي ده كتييييير حوالينا


كل سنه وانت طيب

Kontiki يقول...

البوست رائع واكتر من رائع فية اجزاء عبرت عنى انا شخصيا فى فور فيندتا تحول الشخص ومدى تأثرة بالظروف حاجات كتير . على فكرة قلت لك زمان معنديش فيسبوك
بس تراجعت عشان الاسباب دى
http://bleeed-kontiki.blogspot.com/2010/11/face-book.html
والاكونت اهو
http://www.facebook.com/profile.php?id=100001915135112

sal يقول...

والله يا عمنا الدكتور
هذا من اجمل وارقى التدوينات
التى قرأتها ربما على الاطلاق
اسلوبك رائع
رحلة جميلة مع احداث متتالية بسلاسة
تدوينة فيها كل حاجة
واقعية وسريالية

بجد بجد احييك واتمنى لك التوفيق
عشر سنين = فيلم باسم على


تحياتى وتقديرى

Tears يقول...

على سيرة خوفك من احتراق القطار

بقيت بجد بخاف اتعامل مع اى حاجة فى مصر...قطر...اسانسير...مصلحة حكومية...طعام..مياة..شرطة

بقيت حاسة ان فيه اهمال و انعدام ضمير و محاسبة

افروديت يقول...

أنت لغبطني بجد ...

بس يفي أنك أتكلمت أنابعتبرده حصادخمس سنين فاتوا في عمري في عمرعلي في عمرك في عمر كل مصري

كل اللي حكيته ده كأنه شريط أدامي لحاجات حصلت

"أنت تخصص تقليب مواجع "

سلام

El - Shandwely يقول...

ماشى يا على
فلتحيا التدوينات الشتوية
وليحيا على :)

simple me! يقول...

Dr .lecter !

انت موجود اصلا ولا احنا بنكلم نفسنا؟؟