الأحد، 24 يوليو، 2011

موقعه العسكر

لابد ان اذكر ماحدث لتكون شهاده علي تلك الواقعه

كان لا بد ان ننزل بعدما تجاوز المجلس العسكري حدوده ووصف حركه سته ابريل بالعماله وحركه كفايه بانها ليست مصريه وان الثوار يثيروا الوقيعه بين الجيش والشعب

كان لابد ان نرد ونبعث برسالتنا الي المشير والي المجلس

لذلك قررنا ان نذهب اليهم في ذكري انقلابهم العسكري في يوليو منذ ستون عاما

تقابلت انا وطارق في رمسيس وانضممنا الي مسيره قادمه من التحرير تضم مايقرب من عشره الاف متظاهر من الشباب تضم حركه كفايه والجمعيه الوظنيه وحركه الاشتراكيين وحمله البرادعي وسته ابريل واحزاب اخري
انطلقنا في هتافاتنا ضد الظلم وضط بقايا النظام وكان معنا شباب ائتلاف الثوره ورايت نواره نجم وشادي غزالي حرب ومالك مصطفي واسماء محفوظ ومحمد عادل واحمد غربيه وزياد العليوي واخرون

بعض الماره كانوا مؤيدون لنا واعطونا زجاجات مياه والبعض الاخر سخر مننا

وصلنا الي مسجد النور بعد ساعه في العباسيه وراينا رفاقنا ينتظرونننا عند الاسلاك الشائكه التي اقامها الجيش والشرطه العسكريه بمدرعاتهم ومعهم لواء وجنود امن مركزي وظباط وعربات اطفاء وكانت تحوم حولنا طائرات هيلكوبتر عسكريه كل ذلك ليمنعونا من الوصول الي وزاره الدفاع

اعتصمنا بالارض واخذنا نهتف مره اخري ثم قام امام مسجد النور بتحريض اهالي العباسيه علينا باننا فتنه واننا خطر علي الوطن فقام بعض الاهالي بقذفنا بالحجاره والطوب من اسطح العمارات ثم قام الجيش بضرب النيران الحيه من مدرعاتهم لاخافتنا وجعلنا نهرب

لكننا صمدنا وصلينا المغرب مع احد الائمه الازهريين

ثم بعدها بقليل بدات المجزره

مئات من الحجاره والطوب تنهال علينا من المئات من البلطجيه من الخلف فاصبحنا محاصرين من الامام ببالجيش والخلف من البلطجيه ووقعت اصابات كثيره ودماء تنسال وفتيات تصرخ وانهالت زجاجات المولوتوف المشتعله علينا لكن اغلب الشباب صمدوا وتحول ميدان العباسيه الي موقعه الجمل الثانيه بنفس التفاصيل بنفس الاشخاص ونفس المتواطئين اقصد الجيش والشرطه يشاهدون ماحدث ولا يتدخلون بينما نحننحارب من اجل قضيه حق ومن اجل اننا علي صواب ومن اجل الوطن لكننا تم اعتبارنا قله مندسه ومخربين وخونه ومثري فتن واننا عملاء

كل ذلك والناس نسوا اننا من اول من نزل يوم الخامس والعشرين من يناير ونسوا ان سته ابريل كانت تنزل فيما مضي ايام عهد مبارك وتندد به وتقول كلمه حق عند سلطان جائر

ليس هذا وقت الفرقه والانشقاقات ان لم نتوحد ستباد الثوره ويضيع جهدنا طيله السته شهور الماضيه ويضيع الشهداء ويفر الجناه ويبقي المجلس العسكري


اما الاسلاميين حتي الان لا ادري موقفهم لكني لن انزل في جمعتهم خاصه بعد ان اكتشفت انهم وقفوا في صف المجلس من اجل مصالحهم


صحيح اننا هزمنا في المسيره لكن يكفي اننا انبشنا انيابنا واظهرناها للمجلس وليحذر مما هو قادم ولن نتوقف لتحقيق مطالبنا وتطهير البلاد من بقايا النظام وليثبتوا وطنيتهم ان كانوا مع الثوره ام مازالوا يؤيدوا النظام












هناك 8 تعليقات:

فاتيما يقول...

:)

تانى يا ليكتر
نكون ف مطرح واحد
وانا معرفش

:)

طب كان عندى حق
لما قولت انى كنت وسط
رجالة هم اطهر من ف هذا الوطن

انا ضميت تدوينتك للبوست عندى
وانتا عارف
قبل الموقعة وبعدها
بدعيلك ربنا يحرسك

فاتيما يقول...

بس ليه حاسة انك كاتب البوست
وانتا متضايق
او مخنوق قوى

مع انى حاسة
ان نتيجة اليوم
كانت مثمرة فعلا
ولو على صعيد رفع الهمة
و توحيد الصف تانى ضد العسكر

ولا إيه ؟

Tarkieb يقول...

انا اول مرة اعرف غن امام مسجد النور هو اللي هيج الاهالي ضدكم ....كنت بقرا في التويتر انه كان معاكم

Tears يقول...

باقى المتظاهرين بيقولوا عن امام مسجد النور بطل و بثينة كامل بتشكر فيه اوى هى و نوارة

Thailand Travel. يقول...

I know every time the news.

Kontiki يقول...

كل سنة وانت طيب :)

زهرة يقول...

دكتور ليكتور

كل سنة وانت بخير ..

رمضان كريم :))

جيت بس أقول كدة

fafy يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.