الاثنين، 10 أكتوبر، 2011

دين ابوكوا ايه؟

مينا كان بيقود المظاهرات من مسجد الفتح يوم سبعه وعشرين مايو ويوم تمانيه يوليو ويوم تسعه سبتمبر

مكنتش اعرفه الا في المظاهرات غير انه شاب ثائر بيحب بلده

امبارح لما حصلت المجزره اللي عملها الجيش ادام ماسبيرو مكنتش مهتم اووي الا كنت خايف علي صحابي عادل وفيليب

لما شفت صوره مينا من ضمن القتلي مش لاقي حاجه اقولها وعمال اسمع التعريص بتاع التلفزيون المصري المعتاد منذتمانيه وعشرين عاما

انا خلاص بقيت اسمع ومش هاتكلم وهاتفرج علي سيناريو اربعه وخمسين واستمرار العسكر في الحكم وكفايه اووي بقي سياسه كفايه الغم اللي انا فيه والمصايب اللي عندي ومستحملها ومبرووك للعسكر علي البلد اشبعوا بها واشربواها

هناك 6 تعليقات:

Tarkieb يقول...

امبارح التلفزيون المصري كان اعلام السلفيين

فاتيما يقول...

الصبر يا ليكتر

حبة صبر يا غالى


يعنى بعد ما قطعت الشوط دا كله
هتيأس كدا

رب ضارة نافعة

والله غبائهم هيرتد عليهم
والناس شوية شوية بتفهم

المغرضين
والمنتفعين
هيفضلوا طول عمرهم موجودين
ولن يختفوا من حياتنا
مهما حصل

المهم ان المقاومة تفضل موجودة
مننا
زى ما الحرب شعواء دايما
منهم


كسبوا امبارح ؟

ماشى

بس العبرة بالخواتيم

ولسه العسكر مشبعوش بيها


الصبر بس
وربنا ينصرنا


البقاء لله
ولو انه شهيد حى
مينا النهاردة عريس
وان شاء الله
دمه هيبقاله تمن


ربنا يصبرك

zizi يقول...

ليكتر ..المصاب أليم وليس مصابك لوحدك ولا مصابهم بل مصابنا جميعاً ..ارجو ان تزورني في مدونتي علها تخفف عنك قليلاً..تحياتي وتعزيتي للوطن على ما وصلنا اليه ..

فاتيما يقول...

انا مش عارفة أرد كفاية
على تعليقك عندى يا ليكتر

بس انا متشكرة
بعدد لا نهائى من التشكرات
يا غالى

adel يقول...

عمر الشقي بقي ياصديقي :)

نبيل سامي يقول...

ديننا الأسلام
وماهو دينك
تحياتي